Annual Report 2013
The state of the world's human rights

20 February 2013

يتعين على قوات الأمن اليمنية ألا تقمع الاحتجاجات باستخدام العنف بمناسبة الذكرى الأولى لانتخاب الرئيس

يتعين على قوات الأمن اليمنية ألا تقمع الاحتجاجات باستخدام العنف بمناسبة الذكرى الأولى لانتخاب الرئيس
استخدمت قوات الأمن القوة المفرطة والمميتة ضد مسيرات سلمية مطالبة بالانفصال السلمي عن بقية اليمن في الماضي

استخدمت قوات الأمن القوة المفرطة والمميتة ضد مسيرات سلمية مطالبة بالانفصال السلمي عن بقية اليمن في الماضي

© AFP/Getty Images


إن للحراك الجنوبي وأتباعه الحق في الاحتجاج السلمي، ويتعين على السلطات اليمنية ضمان هذا الحق
Source: 
آن هاريسون، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية

قبل المظاهرات الجماهيرية التي من المقرر أن تنطلق غداً في جنوب البلاد، قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات اليمنية يجب أن تضع حداً للقمع العنيف لحرية التجمع الذي تمارسه قوات الأمن بشكل اعتيادي.

ومن المقرر أن تتجمع المسيرات السلمية التي ينظمها الحراك الجنوبي، الذي يطالب بالانفصال السلمي عن بقية اليمن، في مدينة عدن يوم الخميس.

وتأتي هذه الاحتجاجات في الذكرى الأولى لانتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي، بعد مرور 10 أيام على قيام قوات الأمن بإطلاق النار على مظاهرة سلمية مشابهة  في المنطقة أسفرت عن مقتل شخصين.

وقالت آن هاريسون، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إن للحراك الجنوبي وأتباعه الحق في الاحتجاج السلمي، ويتعين على السلطات اليمنية ضمان هذا الحق."

"وهذا يعني أن قوات الأمن التي ستُنشر لحفظ الأمن في هذه المظاهرات ينبغي أن تمتنع عن استخدام القوة المفرطة والمميتة ضد المحتجين سلمياً، وهو ما لم تتقيد به هذه القوات في الماضي القريب."

وقال شهود عيان لمنظمة العفو الدولية إن قوات الأمن المركزي فتحت النار "بلا تمييز" على المحتجين المتوجهين إلى عدن في 11 فبراير/شباط.

وقُتل رجل في حافلة وفتاة في الرابعة عشرة من العمر كانت مسافرة في سيارة، وجُرح آخرون بالرصاص الحي الذي أطلقته قوات الأمن بحسب ما زُعم.

وقبل ذلك بيومين أطلقت قوات الأمن المركزي النار على امرأة حامل في منـزلها وأردتها قتيلة أثناء محاولة تفريق اعتصام للحراك الجنوبي في عدن.

في 4 يوليو/تموز 2012 فتحت قوات الأمن المركزي والقناصة النار على مسيرة سلمية في عدن، مما أدى إلى مصرع ثلاثة أشخاص.

في أكتوبر/تشرين الأول 2012 داهمت قوات الأمن منـزل فيروز ناصر أحمد في عدن، في محاولة واضحة للقبض على بعض الرجال المطلوبين. ووفقاً للإفادة التي أدلت بها عائلتها إلى "المديرية العامة للتحقيقات الجنائية"، فقد فتحت قوات الأمن النار عشوائياً، مما أسفر عن مقتل فيروز في غرفة نومها. ولا يُعتقد أن فيروز وأخريات كن يشكلن خطراً على حياة أفراد قوات الأمن.

وفي عام 2012 وحده قُتل ما لا يقل عن اثني عشر شخصاً وأُصيب عشرات آخرون بجروح نتيجة لاستخدام قوات الأمن وأنصار الحكومة للقوة المفرطة، ومنها القوة المميتة، ضد المحتجين في عدن.

وأضافت هاريسون تقول: "لقد أظهرت قوات الأمن، ولا سيما قوات الأمن المركزي، مرة تلو أخرى، ازدراءً تاماً للحياة البشرية، حيث قتلت وجرحت محتجين سلميين وبعض المارة."

ومضت تقول: "في المسيرات التي ستتجمع في عدن في هذا الأسبوع يجب أن تكفل قوات الأمن اليمنية التقيد الصارم بالمعايير الدولية لحفظ الأمن بشأن استخدام القوة، ويجب أن تحترم حق المحتجين في حرية التعبير والتجمع."

Issue

Extrajudicial Executions And Other Unlawful Killings 
Freedom Of Expression 

Country

Yemen 

Region

Middle East And North Africa 

Follow #yemen @amnestyonline on twitter

News

24 November 2014

A Belgian mining company, Groupe Forrest International, has consistently lied about the bulldozing of hundreds of homes in the Democratic Republic of the Congo and... Read more »

26 November 2014

In 2010, Rogelio Amaya was violently arrested by Mexican police officers and tortured into confessing to a crime. His story exposed the shocking use of torture that pervades... Read more »

23 November 2014

The Philippine authorities are running out of time to ensure that their response to the Maguindanao massacre does not become a mockery of justice, Amnesty International... Read more »

24 November 2014

Allegations that the UK government sanctioned the use of torture and ill-treatment in Northern Ireland in the 1970s should be re-examined by the European Court of Human... Read more »

25 November 2014

The UAE authorities have again shown their intolerance for dissent by handing down a three-year prison sentence and hefty fine today to a 25-year-old man whose only “offence”... Read more »