Annual Report 2013
The state of the world's human rights

16 May 2013

المغرب/ الصحراء الغربية: قوموا بالتحقيق في مزاعم تعرض ستة من الصحراويين المحتجزين للتعذيب

المغرب/ الصحراء الغربية: قوموا بالتحقيق في مزاعم تعرض ستة من الصحراويين المحتجزين للتعذيب
دأبت منظمة العفو الدولية على الدعوة إلى استحداث آلية أممية تتمتع بصلاحيات تشمل النظر في الأوضاع في الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين في تندوف

دأبت منظمة العفو الدولية على الدعوة إلى استحداث آلية أممية تتمتع بصلاحيات تشمل النظر في الأوضاع في الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين في تندوف

© DOMINIQUE FAGET/AFP/Getty Images


تشكّل التقارير التي تحدثت عن تعذيب السلطات المغربية لهؤلاء المحتجزين الستة، وتعرضهم – بما في ذلك الطفل الذي بينهم – لغير ذلك من ضروب سوء المعاملة مصدر قلق وإزعاج كبيرين. ويتعين التحقيق في هذه المزاعم بشكل كامل، وجلب المسؤولين عن ارتكابها للمثول أمام القضاء
Source: 
فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية
Date: 
Thu, 16/05/2013

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم إنه يتعين على السلطات المغربية أن تجري فوراً تحقيقاً كاملاً ومستقلاً ومحايداً في مزاعم تعرض ستة من الناشطين الصحراويين – بينهم طفل – للتعذيب وهم في عهدة الشرطة في الصحراء الغربية.

أُدخل الفتى الحسين باه البالغ من العمر 17 عاماً إلى سجن العيون بالصحراء الغربية في 15 مايو الجاري، وذلك على الرغم من صدور قرار سابق يقضي بإخلاء سبيله بالكفالة.  وكان الفتى قد اعتُقل رفقة الصحراويين الخمسة عقب احتجاج للمطالبة بحق تقرير المصير للصحراء الغربية.

واُتهم الستة "بممارسة العنف ضد مسؤولين حكوميين" و"المشاركة في تجمع مسلح" و"وضع أجسام على الطريق من أجل عرقلة حركة المرور" و"إتلاف ممتلكات عامة"، وهي تُهم يُعاقب عليها بالسجن عشر سنوات كحد أقصى‪.‬  

ويُحتجز الصحراويون الستة الآن في سجن العيون المدني بانتظار بدء محاكمتهم، والتي يُخشى أن تكون جائرة عقب ما ورد عن تعذيبهم من أجل حملهم على الإدلاء "باعترافات" عنوةً.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "تشكّل التقارير التي تحدثت عن تعذيب السلطات المغربية لهؤلاء المحتجزين الستة، وتعرضهم – بما في ذلك الطفل الذي بينهم – لغير ذلك من ضروب سوء المعاملة مصدر قلق وإزعاج كبيرين.  ويتعين التحقيق في هذه المزاعم بشكل كامل، وجلب المسؤولين عن ارتكابها للمثول أمام القضاء".  

وأضاف لوثر قائلاً: "يتعين معاملة الحسين باه والمحتجزين الخمسة بطريقة إنسانية، ويجب حمايتهم من التعرض لمزيد من التعذيب وغير ذلك من ضروب سوء المعاملة، وتوفير الرعاية الطبية الضرورية لهم فوراً".

وتخشى منظمة العفو الدولية أن قرار معاودة اعتقال الحسين باه بعد ثلاثة أيام فقط من إخلاء سبيله بالكفالة قد جاء انتقاماً من تصريحاته التي أورد فيها مزاعم تعرضه للتعذيب.

وأثناء فترة إخلاء سبيله القصيرة، أخبر الفتى البالغ من العمر 17 عاماً منظمة العفو الدولية أن رجال الشرطة قد قاموا بتعذيبه في المراحل الأولى من احتجازه، وهددوا باغتصابه، وأجبروه على التوقيع على أوراق تضمنت "اعترافات المزعومة" دون السماح له بالاطلاع على محتواها.

وزعم الفتى أن رجال الشرطة قد وضعوا على وجهه عنوةً قطعة من الإسفنج المبللة بالبول، ونزعوا سرواله قبل أن يهددوا باغتصابه.  وأثناء خضوعه للاستجواب، تعرض الحسين باه للضرب وهو في وضعية ما يُعرف "بالدجاجة المشوية" – حيث جرى تعليقه من ركبتيه ورسغاه مقيدان فوق ساقيه.

وأخبر الأشخاص الستة قاضي التحقيق أنهم قد تعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، وأن "اعترافاتهم المزعومة" قد انتُزعت منهم تحت التعذيب وهم في عهدة الشرطة.  وبحسب ما أفاد به الحسين باه أيضاً، فلقد سمع بعض المحتجزين وهم يتعرضون للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في زنازين غير زنزانته أثناء تواجده في عهدة الشرطة، وأضاف أنه لاحظ فيما بعد وجود آثار واضحة لكدمات وآثار القيود على أيديهم وتورم مفاصلهم.

وزُعم أن السلطات المغربية لم تكلف نفسها عناء إبراز مذكرة توقيف أو اعتقال لحظة إلقاء القبض على الصحراويين الستة في منازلهم يوم 9 مايو الجاري.  ولم يُسمح لأفراد عائلاتهم بممارسة كامل حقوقهم في زيارة ذويهم المحتجزين.


الدعوات المنادية بحق تقرير المصير


وجاءت المظاهرة التي نُظمت في مدينة العيون في الرابع من مايو الجاري تتويجاً لعشرة أيام من الاحتجاجات المطالبة بحق تقرير المصير في الصحراء الغربية، وذلك بعد أن صوت مجلس الأمن لصالح تجديد تفويض بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام التي تُعرف باسم بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية.

ويُذكر أن هذه البعثة قد مُنحت في عام 1991 تفويضاً لمرحلة انتقالية تهدف للتحضير لإجراء استفتاء يمكن من خلاله لمواطني الصحراء الغربية الاختيار بين الاستقلال عن المغرب أو الاندماج معه .

وبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية هي واحدة من بين عدة بعثات أممية لحفظ السلام لا يتضمن تفويضها مكوّن حقوق الإنسان.  ولقد أدى احتجاج الحكومة المغربية إلى إجهاض مقترح تقدمت به الولايات المتحدة يقضي بتضمين مشروع قرار حول البعثة في مجلس الأمن عناصر حقوق الإنسان.  

وفي السنوات الأخيرة، واجه الناشطون الصحراويون المناصرون لفكرة الاستقلال الكثير من القيود التي فُرضت على عملهم وتحركهم، وشمل ذلك تعرضهم للمضايقات والخضوع لرقابة قوات الأمن، وتحديد حريتهم في التنقل، وحتى مقاضاتهم في بعض الحالات بدعوى تقويض أمن المغرب "داخلياً وخارجياً".  كما أنهم لم يُمكّنوا من تسجيل منظماتهم بشكل قانوني جراء عقبات إدارية وُضعت أمامهم بدوافع سياسية.

وبالإضافة إلى القضية أعلاه، سُجن صحراويون آخرون في أعقاب المظاهرات التي طالبت بحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، وزُعم تعرضهم للتعذيب وغير ذلك من ضروب سوء المعاملة أثناء خضوعهم للاستجواب على أيدي موظفي أجهزة إنفاذ القانون المغربية، وهي مزاعم لم يتم التحقيق فيها كما ينبغي.

وفي إطار زيارة وفد منظمة العفو الدولية إلى الصحراء الغربية مؤخراً ، التقى أعضاء الوفد بالمحتجين الذين قالوا أنهم أُصيبوا على أيدي عناصر قوات الأمن في العيون يومي 25، و26 إبريل، وفي سمارة بتاريخ 28 إبريل 2013.  ولقد شاهد أعضاء الوفد عناصر قوات الأمن وهم يرمون المحتجين بالحجارة في 27 إبريل 2013 بالعيون، وعززت لقطات الفيديو المصورة للواقعة من مشاهدات اعضاء وفد المنظمة.  

ولقد دأبت منظمة العفو الدولية طوال سنوات على الدعوة إلى استحداث آلية أممية تُعنى بحقوق الإنسان، وتتمتع بصلاحيات تشمل النظر في الأوضاع في الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين في تندوف بالجزائر المجاورة.

وأضاف لوثر قائلاً: "على الأمم المتحدة أن تحرص على تعزيز تواجدها في المنطقة بشكل كافٍ بغية رصد انتهاكات حقوق الإنسان، والإبلاغ على نحو مستقل ومحايد عن تفاصيل الأوضاع الراهنة، بما في ذلك المزاعم المتعلقة بارتكاب التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة".  

واختتم تعليقه قائلاً: " وسوف تتمكن الأمم المتحدة حينها من لعب دور رئيس في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان التي قد لا يتم الإبلاغ عنها بغير ذلك التواجد، ويمكنها أن تحول أيضاً دون توجيه الاتهامات جُزافاً في قضايا أخرى".

Issue

Detention 
Torture And Ill-treatment 

Country

Morocco 

Region

Middle East And North Africa 

@amnestyonline on twitter

News

19 December 2014

A flurry of activity by UN member states to sign and ratify the global Arms Trade Treaty before it enters into force next week is another clear sign of the overwhelming... Read more »

18 December 2014

The rights of migrants are being trampled across the globe as they face economic exploitation, discrimination and racism in a range of countries.

Read more »
22 December 2014

Pakistan's reported plans to execute 500 more people are “deeply disturbing” and would do nothing to protect civilians from the conflict with the Taliban.

Read more »
24 December 2014

Pro-Kyiv volunteer battalions are increasingly blocking humanitarian aid into eastern Ukraine in a move which will exacerbate a pending humanitarian crisis in the run up to... Read more »

23 December 2014

Torture, including rape and other forms of sexual violence, suffered by women and girls from Iraq’s Yezidi minority who were abducted by the armed group calling itself the... Read more »