Annual Report 2013
The state of the world's human rights

1 December 2008

حوالي 180 قتيلاً في هجمات مومباي

حوالي 180 قتيلاً في هجمات مومباي
بلغ عدد من لاقوا حتفهم جراء الهجمات المختلفة بعد 60 ساعة من الحصار في مومباي، بحسب التصريحات الرسمية، نحو 180 قتيلاً. واستهدفت آخر عمليات الحصار التي وضعت حداً للهجمات، فندق تاح، الذي استعادته السلطات الهندية صباح السبت.

وصرح وزير الخارجية الهندي، براناب موخرجي، بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن "بعض العناصر" في باكستان مسؤولة عن الهجمات على الفندقين، وعلى مركز ناريمان ومحطات السكة الحديد في مومباي. وقد أبلغ رئيس الوزراء الهندي، مانوهان سنغ، الرئيس الباكستاني آصف زارداري بما توصلت إليه السلطات الهندية.

ويعمل المحققون، بمن فيهم رجال تابعون لمكتب الاتحاد الفدرالي للولايات المتحدة يتولون تنسيق التحقيقات في مومباي، على الأدلة الأولية التي تشير إلى أن المهاجمين قدموا من باكستان. ويعتقد أنهم قد استولوا على قارب صيد هندي وقتلوا خمسة رجال كانوا على ظهره واستخدموه للوصول قريباً من مومباي ثم استخدموا زوارق قابلة للنفخ للوصول إلى المدينة.

ولم تتضح بعد التفاصيل المتعلقة بجنسيات الأشخاص الذين قتلوا في الهجمات. إذ تم التأكيد على هويات 15 شخصاً من هؤلاء  فحسب – وهم ثلاثة ألمان وثلاثة إسرائيليين وكنديان وشخص واحد من كل من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأستراليا وإيطاليا والصين وتايلاند. بينما يعتقد أن جميع الضحايا الآخرين هم من الهنود.

 وقد استُخرجت جثث 22 شخصاً من فندق تاج بعد انتهاء الحصار. ووصل إجمالي عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم من الفندقين والمركز اليهودي في بيت ناريمان إلى نحو 1,000 شخص خلال 60 ساعة.

بينما بلغ إجمالي عدد من أصيبوا في جميع الهجمات حتى الآن 295 شخصاً، والعديد من هؤلاء ما زالوا في حالة حرجة.

ولقي ما لا يقل عن 11 من المهاجمين مصرعهم حتى الآن. بينما بلغ عدد القتلى في صفوف قوات الأمن والشرطة أثناء الاشتباكات 15 رجلاً بينهم رئيس فرع ولاية ماهاراشترا لمكافحة الإرهاب ورائد في حرس الأمن الوطني.

وقد ألقي القبض على أحد المهاجمين، وتم الكشف عن أنه مواطن باكستاني من مولتان.

وصرحت السلطات الهندية والباكستانية، على السواء، في بداية الأمر أن رئيس الاستخبارات العسكرية الباكستانية، أحمد شجاع باشا، سوف يزور الهند ليتبادل المعلومات مع السلطات الهندية حول الهجمات. إلا أن السلطات الباكستانية أوضحت لاحقاً بأن ممثلاً عن الاستخبارات العسكرية هو الذي سيزور الهند. وعُزيت المعلومات السابقة إلى خطأ في الاتصالات.

وقد قدم وزير الداخلية الهندي، شيفراج باتيل، استقالته يوم الأحد وحل محله ب. تشيدامبارام، الذي كان يشغل منصب وزير المالية. كما قدَّم الوزير الأول لولاية ماهاراشترا، فيلاسراو ديشموخ، ووزير داخليتها ر. ر. باتيل، استقالتيهما أيضاً.



Read More

هجمات متعددة في مومباي تؤدي إلي مقتل 143 شخصاً(أخبار 28 نوفمبر 2008)

 


Issue

Armed Groups 

Country

India 

Region

Asia And The Pacific 

@amnestyonline on twitter

News

28 October 2014

 The Gambian authorities must heed a warning from the international community about the deteriorating human rights situation in the country, Amnesty International said... Read more »

30 October 2014

The fourth anniversary of the killing of an outspoken community leader in Maranhão state must be a wake-up call to the Brazilian government to urgently address increasing... Read more »

29 October 2014

The death sentence against a leading opposition figure in Bangladesh for war crimes will not bring justice to the millions of victims of the independence war.

Read more »
30 October 2014

 The onus is on the UK government to answer allegations for its role in the Abdul Hakim Belhaj rendition case.

Read more »
30 October 2014

Lawless militias and armed groups on all sides of the conflict in western Libya are carrying out rampant human rights abuses, including war crimes, according to a new... Read more »