Annual Report 2013
The state of the world's human rights

1 December 2008

حوالي 180 قتيلاً في هجمات مومباي

حوالي 180 قتيلاً في هجمات مومباي
بلغ عدد من لاقوا حتفهم جراء الهجمات المختلفة بعد 60 ساعة من الحصار في مومباي، بحسب التصريحات الرسمية، نحو 180 قتيلاً. واستهدفت آخر عمليات الحصار التي وضعت حداً للهجمات، فندق تاح، الذي استعادته السلطات الهندية صباح السبت.

وصرح وزير الخارجية الهندي، براناب موخرجي، بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن "بعض العناصر" في باكستان مسؤولة عن الهجمات على الفندقين، وعلى مركز ناريمان ومحطات السكة الحديد في مومباي. وقد أبلغ رئيس الوزراء الهندي، مانوهان سنغ، الرئيس الباكستاني آصف زارداري بما توصلت إليه السلطات الهندية.

ويعمل المحققون، بمن فيهم رجال تابعون لمكتب الاتحاد الفدرالي للولايات المتحدة يتولون تنسيق التحقيقات في مومباي، على الأدلة الأولية التي تشير إلى أن المهاجمين قدموا من باكستان. ويعتقد أنهم قد استولوا على قارب صيد هندي وقتلوا خمسة رجال كانوا على ظهره واستخدموه للوصول قريباً من مومباي ثم استخدموا زوارق قابلة للنفخ للوصول إلى المدينة.

ولم تتضح بعد التفاصيل المتعلقة بجنسيات الأشخاص الذين قتلوا في الهجمات. إذ تم التأكيد على هويات 15 شخصاً من هؤلاء  فحسب – وهم ثلاثة ألمان وثلاثة إسرائيليين وكنديان وشخص واحد من كل من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأستراليا وإيطاليا والصين وتايلاند. بينما يعتقد أن جميع الضحايا الآخرين هم من الهنود.

 وقد استُخرجت جثث 22 شخصاً من فندق تاج بعد انتهاء الحصار. ووصل إجمالي عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم من الفندقين والمركز اليهودي في بيت ناريمان إلى نحو 1,000 شخص خلال 60 ساعة.

بينما بلغ إجمالي عدد من أصيبوا في جميع الهجمات حتى الآن 295 شخصاً، والعديد من هؤلاء ما زالوا في حالة حرجة.

ولقي ما لا يقل عن 11 من المهاجمين مصرعهم حتى الآن. بينما بلغ عدد القتلى في صفوف قوات الأمن والشرطة أثناء الاشتباكات 15 رجلاً بينهم رئيس فرع ولاية ماهاراشترا لمكافحة الإرهاب ورائد في حرس الأمن الوطني.

وقد ألقي القبض على أحد المهاجمين، وتم الكشف عن أنه مواطن باكستاني من مولتان.

وصرحت السلطات الهندية والباكستانية، على السواء، في بداية الأمر أن رئيس الاستخبارات العسكرية الباكستانية، أحمد شجاع باشا، سوف يزور الهند ليتبادل المعلومات مع السلطات الهندية حول الهجمات. إلا أن السلطات الباكستانية أوضحت لاحقاً بأن ممثلاً عن الاستخبارات العسكرية هو الذي سيزور الهند. وعُزيت المعلومات السابقة إلى خطأ في الاتصالات.

وقد قدم وزير الداخلية الهندي، شيفراج باتيل، استقالته يوم الأحد وحل محله ب. تشيدامبارام، الذي كان يشغل منصب وزير المالية. كما قدَّم الوزير الأول لولاية ماهاراشترا، فيلاسراو ديشموخ، ووزير داخليتها ر. ر. باتيل، استقالتيهما أيضاً.



Read More

هجمات متعددة في مومباي تؤدي إلي مقتل 143 شخصاً(أخبار 28 نوفمبر 2008)

 


Issue

Armed Groups 

Country

India 

Region

Asia And The Pacific 

@amnestyonline on twitter

News

29 July 2014

Burundi’s ruling party is perpetrating a relentless campaign of intimidation against government critics and its youth wing is carrying out crimes with impunity ahead of next... Read more »

30 July 2014

A year after Chelsea Manning was convicted of leaking classified government material,  the US authorities should grant her clemency, release her immediately, and urgently... Read more »

22 July 2014

Indonesia’s new President Joko Widodo must deliver on campaign promises to improve Indonesia’s dire human rights situation, Amnesty International said.

Read more »
29 July 2014

The European Union (EU) must urgently strengthen its laws to enable member states to immediately ban the trade in new devices and technologies that have no practical  use... Read more »

25 July 2014

Amnesty International's experts respond to some of the questions raised around the Israel/Gaza conflict.

Read more »