Annual Report 2013
The state of the world's human rights

Press releases

15 January 2009

تركيا: العدالة لضحية التعذيب حتى الموت في الحجز

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه ينبغي لجميع المسؤولين عن وفاة إنجين صابر، مع بدء الاستعدادات لمحاكمة 60 موظفاً رسمياً في الدولة في 21 يناير/كانون الثاني بالعلاقة مع مقتله 2009، مواجهة العدالة ضمن إجراءات نزيهة.

وكان إنجين صابر، البالغ من العمر 29 عاماً، قد فارق الحياة في 10 أكتوبر/تشرين الأول بعد أن تعرض للركل وللضرب بقضبان خشبية ومعدنية بصورة متكررة في حجز الشرطة وفي السجن ما بين 28 سبتمبر/أيلول و7 أكتوبر/تشرين الأول 2008. إذ أكد تقرير تشريح جثته أن وفاته نجمت عن نزيف في الدماغ تسبَّب عن إصابته بصدمات قوية تتطابق مع تلك التي خلفتها الضربات التي تلقاها على رأسه.

وقد تقاعست السلطات التركية عن القيام بواجبها بإخضاعة للفحص الطبي السريع بعد نقله إلى السجن. ومن الممكن أن يكون هذا التقاعس قد حال دون نقله في وقت مبكر إلى مؤسسة متخصصة، حيث كان من الممكن معالجة إصاباته.

وقالت نيكولا داكويرث، مديرة برنامج أوروبا والشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، إن "وفاة إنجين صابر تعكس ثقافةً تتساهل مع التعذيب في أماكن الاعتقال في تركيا. ومن شأن تحقيق العدالة أن يبعث بإشارة قوية بأن موظفي الدولة الرسميين يمكن أن يواجهوا المحاسبة على ارتكابهم انتهاكات لحقوق الإنسان. كما سيظهر أن نظام القضاء الجنائي التركي قادر على حماية المواطنين الأفراد".

وكشفت منظمة العفو الدولية النقاب عن العديد من حالات التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة على أيدي الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون وعن الثقافة المتجذرة لإفلات المسؤولين عن الانتهاكات من العقاب في تركيا.

ومع اقتراب موعد بدء المحاكمة، تساور منظمة العفو الدولية بواعث قلق من أن الأغلبية العظمى من موظفي الدولة الستين الذين وجِّه إليهم الاتهام لم يوقفوا عن العمل. بينما وجِّهت لأربعة منهم تهمة "التسبب بالوفاة من خلال التعذيب".

وتحث منظمة العفو الدولية السلطات التركية على أن تُصدر أوامرها بوقف جميع الموظفين الرسميين المتورطين في وفاة إنجين صابر عن العمل إلى حين إعلان نتيجة المحاكمة. كما تدعو إلى توجيه الاتهام بصورة سليمة إلى جميع موظفي الدولة الذين زُعم أنهم شاركوا في التعذيب وفي غيره من صنوف سوء المعاملة.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه ومن أجل استئصال شأفة التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة على أيدي الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون، ينبغي على السلطات التركية إقرار آلية فعالة للشكاوى قادرة على القيام على وجه السرعة بتحقيقات مستقلة وغير متحيزة ووافية في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها الموظفون المكلفون بتنفيذ القانون؛ وضمان إجراء الفحوصات الطبية المناسبة للأشخاص المعتقلين أو المسجونين بأسرع ما يمكن وتوفير الرعاية والعلاج الطبيين لهم حيثما كان ذلك ضرورياً؛ وإصدار تعليمات واضحة إلى جميع أعضاء النيابة العامة بأن من واجبهم إصدار الأوامر بإجراء تحقيق سريع حيثما أثيرت مزاعم بوقوع إساءة المعاملة أو التعذيب من جانب الأشخاص المعتقلين، وتوجيه التهم إلى مرتكبيها على نحو مناسب.

واختتمت نيكولا داكويرث بالقول: "بينما تعلن السلطات التركية عن "عدم التسامح المطلق مع التعذيب"، فإن عليها أن تبيِّن فعلياً أن ألأشخاص المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان سوف يواجهون العدالة".

Region Europe And Central Asia
Country Turkey
For further information, contact International Press Office »

International Press Office

Phone : +44 (0) 20 7413 5566
9:30 - 17:00 GMT Monday-Friday
Phone : +44 (0) 777 847 2126
Line open 24 hours a day
Fax : +44 (0) 20 7413 5835
International Press Office
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
UK
Follow International Press Office on Twitter
@amnestypress