Annual Report 2013
The state of the world's human rights

3 February 2009

يجب أن تؤتي مراجعة الأمم المتحدة ثمارها في مجال حقوق الإنسان

يجب أن تؤتي مراجعة الأمم المتحدة ثمارها في مجال حقوق الإنسان
تستعرض المجموعة العاملة المعنية بالمراجعة الدورية الشاملة التابعة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان (المجموعة العاملة) في دورتها الرابعة في جنيف، التي بدأت يوم الإثنين،  سجلات حقوق الإنسان لست عشرة دولة.

و"المراجعة الدورية الشاملة" هي أول آلية في تاريخ الأمم المتحدة تتولى بصورة منهجية نظر سجلات حقوق الإنسان للدول الأعضاء، البالغ عددها 192 دولة. وما بين 2008 و2011، ستتم مراجعة سجلات 48 دولة كل عام، حيث ستتناول المجموعة العاملة سجلات 16 دولة في كل جلسة من جلساتها الثلاث على مدار العام.

أما الحكومات التي بات من المقرر أن يتفحص "مجلس حقوق الإنسان" سجلاتها هذا الشهر فتتضمن الصين وكوبا وألمانيا والمكسيك ونيجيريا وروسيا الاتحادية والمملكة العربية السعودية. ومن المقرر أن تستمر الجلسة الحالية للمراجعة الدورية الشاملة حتى 13 فبراير/شباط.

وقد أسهمت منظمة العفو الدولية بسلسلة من التقارير في الدورة الحالية من المراجعات، وأوردت فيها تفاصيل بواعث القلق بشأن حقوق الإنسان في 12 من 16 دولة تخضع للمراجعة في الدورة الحالية.

وتعليقاً على مراجعات الدورة الحالية، قال بيتر سبلينتر، ممثل منظمة العفو لدى الأمم المتحدة في جنيف: "ننتظر من الدول الأعضاء اهتبال هذه الفرصة الفريدة للتركيز على التحديات المهمة لحقوق الإنسان في كل بلد من البلدان قيد النظر، وتقديم توصيات ملموسة بشأن كيفية تحسين مستوى وفاء هذه البلدان بواجباتها حيال حقوق الإنسان".

وتتكفل منظمة العفو الدولية بصورة منتظمة بتقديم معلومات حول البلدان المدرجة للمراجعة، كما تتقدم بتوصيات للعمل من جانب كل حكومة معنية من أجل حماية حقوق الإنسان. وبسبب عدم قدرة المنظمات غير الحكومية على المشاركة بصورة مباشرة في الحوار بين الدول، فإن المنظمة قد شجعت دولاً أعضاء في الأمم المتحدة على ضمان طرح هذه التوصيات على الدولة المعنية الخاضعة للمراجعة، وانعكاسها في التقرير النهائي للمراجعة.
أما الدول التي غطتها تقارير منظمة العفو الدولية المقدمة إلى اللجنة العاملة لهذا الشهر فهي: بنغلاديش؛ وكندا؛ والصين؛ وكوبا؛ وألمانيا؛ والأردن؛ وماليزيا؛ والمكسيك؛ ونيجيريا؛ وروسيا؛ والمملكة العربية السعودية؛ والسنغال.

وتتألف المجموعة العاملة من 47 عضواً من أعضاء "مجلس حقوق الإنسان". وتقوم كل مراجعة على ثلاثة وثائق رئيسية: تقرير تعده الدولة الخاضعة للمراجعة؛ وتقرير مجمع يعده مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان يضم المعلومات التي تتضمنها تقارير آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان؛ وملخصاً يُعدُّه مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان نفسه استناداً إلى المعلومات التي تتقدم بها جهات معنية من قبيل المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.

وينبغي على الدولة التي تخضع للمراجعة تنفيذ ما تخرج به حصيلة "المراجعة الدورية الشاملة". ويمكن للدول التي خضعت فيما سبق للمراجعة أن تزود المجلس بتحديثات بشأن ما بذلت من جهود لتنفيذ التوصيات التي تضمنتها حصيلة مراجعتها. وتنظر المراجعات التالية في الوضع الذي وصله تنفيذ التوصيات الصادرة عن المراجعات السابقة.

وفي حالات عدم التعاون المتكرر مع آليات "المراجعة الدورية الشاملة"، سيقوم المجلس "بمعالجة" مثل هذه الحالات. إلا أن هذه لم يحدث حتى الآن؛ فقد اتسم مستوى تعاون الدول مع عملية المراجعة في معظمه بالتجاوب الجيد.

Read More

المراجعة الدورية الشاملة 2009(حالياً بالانجليزية)

 


Issue

Human Rights Standards 
International Organizations 
United Nations 

@amnestyonline on twitter

News

22 July 2014

The Gambian government must abolish the laws and iron fisted practices that have resulted in two decades of widespread human rights violations, Amnesty International said as it... Read more »

24 July 2014

The prolonged execution of a prisoner in Arizona yesterday represents another wake-up call for authorities in the USA to abolish the death penalty, said Amnesty International... Read more »

22 July 2014

Indonesia’s new President Joko Widodo must deliver on campaign promises to improve Indonesia’s dire human rights situation, Amnesty International said.

Read more »
24 July 2014

Poland is the first European Union member state to be found complicit in the USA’s rendition, secret detention, and torture of alleged terrorism suspects, Amnesty International... Read more »

21 July 2014

Ahead of a legal intervention by Amnesty International and others in the rendition case of the Libyan national Abdul-Hakim Belhaj, Amnesty International... Read more »