Annual Report 2013
The state of the world's human rights

5 March 2009

الملايين يواجهون الموت جوعاً والمرض بعد طرد هيئات المعونات من دارفور

الملايين يواجهون الموت جوعاً والمرض بعد طرد هيئات المعونات من دارفور
يواجه أكثر من مليوني شخص في دارفور خطر الموت جوعاً والمرض بعد قرار الحكومة السودانية أمس طرد ما يربو على 10 وكالات تقدم لهم المعونات، بما في ذلك "أوكسفام"، و"كير"، و"أنقذوا الطفولة"، و"أطباء بلا حدود".
وتأتي عمليات الطرد هذه مباشرة بعد إصدار "المحكمة الجنائية الدولية" مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني، عمر البشير، بتهم تتصل بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. كما جرى الاستيلاء على موجودات عدة وكالات أخرى للمساعدات.
وتعليقاً على ذلك، قالت تاواندا هوندورا، نائبة مدير برنامج أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن "ملايين الأرواح معرضة الآن للخطر، وليس هذا هو وقت الألعاب السياسية. فوكالات المعونات هذه تقدم القسط الأكبر من المساعدات الإنسانية التي يحتاجها أكثر من مليوني شخص يعانون الحاجة".
ويتوجب على الحكومة السودانية، بموجب العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، الذي انضم إليه السودان كدولة طرف، الامتناع عن أية تدابير تنتهك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لمواطنيها، وطلب المساعدة الدولية إذا لم تكن قادرة على الوفاء بواجباتها.
وقالت تاوندا هوندورا: "إن الحكومة السودانية، بطردها الهيئات الإنسانية، تكون عملياً قد أمسكت بخناق جميع السكان المدنيين كرهائن – وهذا عمل عدواني تنبغي إدانته بأقوى العبارات من جانب الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والمجتمع الدولي بأسره.
"وما يحدث الآن هو فحسب معاقبة أهالي دارفور، الذين عانوا قسوة النـزاع على مدار السنوات الست الماضية، ومن قبل حكومة بلادهم، رداً على مذكرة التوقيف".
فقد خلَّفت الاستراتيجية العسكرية التي اتبعتها جميع أطراف النـزاع على مدار السنوات الست الماضية ما يربو على 300,000 قتيل وأكثر من 2.2 مليون نازح.
ومضت تاوندا هوندورا إلى القول: "يتعين على السلطات السودانية أن تتراجع فوراً عن قرارها بالطرد وبوقف عمليات هيئات المعونات الإنسانية الرئيسية، وأن تسمح لها بالقيام بعملها لإنقاذ الأرواح".
وقد عقد الاتحاد الأفريقي اجتماعاً طارئاً الخميس لمناقشة مذكرة التوقيف. كما عقدت الجامعة العربية اجتماعاً أمس وأعربت عن تضامنها مع الرئيس البشير. بينما حثت منظمة العفو الدولية "مجلس السلم والأمن" التابع للاتحاد الأفريقي إلى عقد جلسة استماع خاصة للنظر في مسألة إفساح المجال أمام وكالات المعونة الإنسانية كي تقوم بعملها، وضمان عودتها إلى دارفور.
واختتمت تاواندا هوندورا بالقول: "مثل أي بلد آخر، على السودان مسؤوليات بمقتضى القانون الإنساني الدولي بأن يضمن وصول المساعدات الإنسانية لمن يحتاجونها. ووجود مذكرة توقيف بحق رئيس البلاد لا صلة له البتة بهذه المسألة".

Read More

المحكمة الجنائية الدولية تصدر مذكرة توقيف بحق الرئيس البشير (أخبار، 4 مارس/آذار 2009)
المجتمع الدولي يتقاعس عن حماية دارفور (تقرير، 17 فبراير/شباط 2009)
اعتقال زعيم للمعارضة السودانية (أخبار، 16 يناير/كانون الثاني 2009)
رئيس السودان يمكن أن يواجه الاعتقال بسبب جرائم حرب في دارفور (أخبار، 18 يوليو/تموز 2008)
حان وقت العدالة في دارفور (أخبار، 17 يوليو/تموز 2007)
 

Issue

Armed Conflict 
Crimes Against Humanity And War Crimes 
International Justice 
International Organizations 
Medical And Health 
Refugees, Displaced People And Migrants 

Country

Sudan 

Region

Africa 

@amnestyonline on twitter

News

25 January 2015

A failure to protect hundreds of thousands of civilians could lead to a disastrous humanitarian crisis said Amnesty International with reports of two large scale attacks... Read more »

22 January 2015

The Attorney General of Mexico has failed to properly investigate all lines of inquiry into allegations of complicity by armed forces and others in authority in the... Read more »

26 January 2015

Tucked in a dark corner of a secret detention centre in The Philippines was a mock-up of the multicolour wheel used in the "Wheel of Fortune". But rather than spinning for... Read more »

20 January 2015

European governments that cooperated with the CIA’s secret detention, interrogation, and torture operations as part of the USA’s global “war on terror” must act urgently... Read more »

22 January 2015

The planned flogging of Raif Badawi is likely to be suspended this Friday after a medical committee assessed that he should not undergo a second round of lashes on health... Read more »