Informe anual 2013
El estado de los derechos humanos en el mundo

5 febrero 2013

طريق جديد للعدالة للفقراء لكن الملايين لن تصل إليه

طريق جديد للعدالة للفقراء لكن الملايين لن تصل إليه
الآلية الجديدة للشكاوى سوف تسمح للأفراد والجماعات أن تطلب العدل لدى الأمم المتحدة إذا انتهكت حقوقهم

الآلية الجديدة للشكاوى سوف تسمح للأفراد والجماعات أن تطلب العدل لدى الأمم المتحدة إذا انتهكت حقوقهم

© Benjamin gz - Imaginechina


الوصول إلى العدالة أمر أساسي لضحايا جميع انتهاكات حقوق الإنسان والبروتوكول خطوة هامة نحو تحقيق ذلك
Fuente: 
سليل شيتي الأمين العام لمنظمة العفو الدولية
Fecha: 
Mar, 05/02/2013

إن آلية الأمم المتحدة الجديدة سوف تساعد من يعيشون في الفقر على الوصول إلى العدالة بعد أن داست الأقدام حقوقهم الإنسانية.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الذين تداس حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالأقدام عادة سوف يكسبون طريقاً جديداً للعدالة عبر الأمم المتحدة – لكنه فور افتتاحه سوف لن تستخدمه سوى عشر دول فحسب.

والآلية الجديدة للشكاوى أسسها البروتوكول الاختياري للعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (اختصاراً: البروتوكول)، سوف تسمح للأفراد والجماعات أن تطلب العدل لدى الأمم المتحدة إذا انتهكت حقوقهم - بما فيها حقوق السكن الملائم والطعام والماء والمرافق الصحية والصحة والعمل والأمن الاجتماعي والتعليم – وفشلت الحكومة في توفير العدالة.

وقال سليل شيتي الأمين العام لمنظمة العفو الدولية: " الوصول إلى العدالة أمر أساسي لضحايا جميع انتهاكات حقوق الإنسان والبروتوكول خطوة هامة نحو تحقيق ذلك، وأخيراً وبعد ما يقرب من 40 عاماً على العمل بالبروتوكول الملحق بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية استطعنا أن نحقق توازناً بين الاتفاقيتين ونوجد معنى لمبدأ عدم قابلية كافة الحقوق للتجزئة."

وأضاف الأمين العام قائلاً: " إننا نهنيء الدول العشر الأولى التي صادقت على البروتوكول لكن على جميع الدول الأخرى أن تلحق بها. فمن أجل تحقيق فعلي لحقوق الإنسان، يجب أن يصل كل من انتهك حق من حقوقه الإنسانية إلى علاج فعال."    

وكانت أورغواي اليوم الدولة التي قدمت المصادقة العاشرة على البروتوكول، مما يعني أنه سوف يبدأ العمل به بعد ثلاثة شهور اعتباراً من 5 مايو/ أيار 2013.

وعلى الرغم من هذه الخطوة الهامة، فإنه لم توقع دولة أفريقية واحدة عليه بعد، كما أن منغوليا هي الدولة الآسيوية الوحيدة التي صادقت عليه حتى الآن. ويبلغ عدد دول العالم الأعضاء في العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية 160 دولة، ومن ثم فهي في وضع يجعلها توقع على البروتوكول كذلك.

ومن الناحية القانونية لا يخضع للبروتوكول سوى تلك الدول التي صادقت عليه.   

وذكر شيتي أن " الحكومات تكتفي في الغالب بالأقوال إزاء التزاماتها بموجب القانون الدولي بضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للجميع. والواقع أنه لا يوجد في كثير من البلاد آليات فعالة للتعامل مع الانتهاكات التي يعاني منها الكثيرون. وبالنسبة للناس الذين يعانون انتهاكات مثل الإخلاء القسري من منازلهم أو الحرمان من التعليم نتيجة لوجودهم في أماكن إقامتهم المعتادة فإن البروتوكول يساعدهم على سماع هيئة خبراء دولية مستقلة بعد أن يستنفذوا جميع الخيارات الوطنية."

وقد وثقت منظمة العفو الدولية كثيراً من الحالات حول العالم حيث يجد الناس استحالة في الحصول على العدالة إزاء مثل هذه الانتهاكات، والبروتوكول في حالاتهم أمر حيوي.

ففي نيجيريا، في أغسطس/ آب 2009 تم إخلاء أكثر من 13 ألف شخص قسراً عندما تجاهلت الحكومة المحلية أوامر المحكمة وأزالت مستوطنتهم من أحد الشواطئ.

وفي سلوفانيا، تقاعست الحكومة عن مساعدة أسر كثيرة من طائفة الروما يعيشون اليوم في مستوطنات عشوائية دون ماء أو مرافق صحية.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أدى فشل الحكومة في تأمين وصول الخدمات الصحية لكافة النساء الحوامل إلى تقليل فرص سلامة حملهن وولادتهن.  

كما قال شيتي عن البروتوكول إنه: " يخلق أداة حيوية للناس وبخاصة أولئك الذين يعيشون حياة الفقر، ليحاسبوا حكوماتهم على مسؤولياتها تجاه حقوقهم – وإلا استمرت انتهاكاتها دون معاقبة المنتهكين.   

والدول العشر التي صادقت على البروتوكول هي: الأرجنتين، وبوليفيا، والبوسنة والهرسك، وإكوادور، والسلفادور، ومنغوليا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وأسبانيا، وأورغواي.

ومن المرجح أن يكون للقرارات المتخذة عن طريق هذه الآلية الجديدة تأثير على المحاكم الوطنية والإقليمية حول العالم.

وقال شيتي أيضاً: " بالإضافة إلى الانضمام إلى البروتوكول ينبغي على الحكومات أن تتأكد من وجود آليات وطنية عاملة كالمحاكم ولجان حقوق الإنسان ولها الصلاحية والقدرة على إقرار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية."


خلفية


أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة البروتوكول بالإجماع في 10 ديسمبر/ كانون الأول 2008، وفي 24 سبتمبر/ أيلول 2009 طرح للمصادقة عليه. وهناك 32 دولة أخرى وقعت على البروتوكول معربة عن نيتها في المصادقة، لكن المصادقة الفعلية ضرورية لجعل البروتوكول ملزماً من الناحية القانونية.  

لقد صادقت على البروتوكول الدول التالية: الأرجنتين، وبوليفيا، والبوسنة والهرسك، وإكوادور، والسلفادور، ومنغوليا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وأسبانيا، وأرجواي، كما أن هناك 32 دولة غيرها قد وقعت على البروتوكول ومازالت لم تصدق عليه وهي: أرمينيا وأزريبيجان وبلجيكا وبوركينا فاسو وكيب فردي وتشيلي والكونغو وكوستاريكا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وفنلندا وفرنسا والغابون وغانا وغواتيمالا وغينيا بيساو وأيرلندا وإيطاليا وكازاخستان ولكسمبورغ ومدغشقر والمالديف ومالي ومونت نيغرو وهولندا وباراغواي والسنغال وسلوفانيا وجزر سليمان وتيمور الشرقية وتوغو وأوكرانيا وفنزويلا.     

ويبلغ عدد الدول الأعضاء في العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية 160 دولة. وهو وثيقة تقدم الإطار القانوني الرئيسي لحماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتعزيزها. و الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية تشمل حقوق العمل والصحة والتعليم والطعام والماء والمرافق الصحية والسكن الملائم و والأمن الاجتماعي والحق في الاشتراك في الحياة الثقافية وغير ذلك من حقوق. وجميع الدول الأعضاء في العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ملزمة بموجب القانون الدولي باحترام كافة هذه الحقوق وأدائها للجميع دون تمييز.

ومنظمة العفو الدولية طرف في الائتلاف العالمي للمنظمات غير الحكومية من أجل بروتوكول اختياري للعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية يضم أكثر من 300 من جماعات المجتمع المدني في أنحاء العالم. وقد قامت بحملات في الثمانية أعوام الماضية من أجل البروتوكول ولمطالبة جميع الحكومات عبر العالم بالمصادقة عليه.

Tema

Exige Dignidad 
Economic, Social and Cultural Rights 
Human Rights Standards 
Poverty 
Naciones Unidas 

País

Uruguay 

Región

América 

Campañas

Exige Dignidad 

@amnestyonline on twitter

Noticias

22 julio 2014

Mientras en Londres se reúnen hoy activistas para debatir sobre estrategias para abordar la mutilación genital femenina, comunidades de todo Sierra Leona adoptan un enfoque... Más »

04 septiembre 2014

Amnistía Internacional lleva muchos años investigando y documentando el uso de la tortura en México. A continuación, ofrecemos algunos datos alarmantes:

Más »
03 junio 2014

En la segunda de una serie de dos partes, dos de las personas cuyos nombres estaban entre los “más buscados” a causa de su papel en las protestas de 1989 en Tiananmen cuentan... Más »

11 julio 2014

Sasha, activista ucraniano de 19 años, fue secuestrado a punta de pistola por separatistas en Luhansk y golpeado una y otra vez durante 24 horas.

Más »
03 septiembre 2014

La decapitación del periodista estadounidense Steven Sotloff por militantes del Estado Islámico es el último de la serie de crímenes de guerra que están cometiendo los grupos... Más »