باراغواي

Human Rights in جمهورية باراغواي

Amnistía Internacional  Informe 2013


The 2013 Annual Report on
Paraguay is now live »

جمهورية باراغواي

رئيس الدولة والحكومة: فيدريكو فرانكو

 

 

 

أعلى الصفحة

خلفية

 

في يونيو/حزيران تم عزل الرئيس السابق فرناندو لوغو عقب المصادمات التي وقعت في مقاطعة كاننديو، والتي قُتل فيها 11 مزارعاً وستة من أفراد الأمن.

في أكتوبر/تشرين الأول أُنشئت «لجنة الاختيار» لتعيين أعضاء «الآلية الوطنية لمنع التعذيب»، إلا أنه لم يكن قد تم تعيين أعضائها بعد في نهاية العام.

وظل مشروع قانون منع التمييز مطروحاً على الكونغرس في نهاية العام. وظلَّ مشروع القانون، الذي من شأنه أن يدمج المعايير الدولية في القانون الوطني، قيد المناقشة منذ عام 2007. وظهرت بواعث قلق من أن الكونغرس ربما يحاول استثناء اعتبار الميول الجنسية سبباً محظوراً للتمييز.

في نوفمبر/تشرين الثاني قُدم إلى الكونغرس مشروع قانون لمنع العنف ضد المرأة والقضاء عليه ومعاقبة مرتكبيه، ولم يكن قد تم إقراره في نهاية العام.

أعلى الصفحة

حقوق السكان الأصليين

 

أُحرز تقدم في حل مشكلة المطالبة بالأرض من قبل بعض جماعات السكان الأصليين، ولكن جماعات أخرى ظلت محرومة من أراضيها التقليدية.

 

  • ظلت جماعة «سوهويامكسا» تعيش في ظروف مريعة على جانب طريق رئيسي بسبب عدم إعادة أراضيها التقليدية إليها على الرغم من أن «محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان» أصدرت حكماً لصالحها. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، استؤنفت المفاوضات بين السلطات ومالك الأرض بعد قيام الجماعة بتنظيم احتجاجات وإغلاق الطريق. ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق بشأن الأرض بحلول نهاية العام.

 

  • في فبراير/شباط، تمخََّض اتفاق عُقد بين السلطات وأحد مالكي الأرض عن تأمين الأراضي التي طالبت بها جماعة «ياكي أكسا». وفي نهاية العام كان أفراد جماعة «ياكي أكسا» بانتظار الانتقال إلى أراضيهم. وبحلول نهاية العام، لم يكن قد تم إنشاء صندوق تنمية المجتمع الذي طلبت «محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان» إنشاءه في قرار الحكم الذي أصدرته في عام 2005.

 

  • في أغسطس/آب حاولت الشرطة إجلاء أكثر من 30 عائلة من جماعة «لوما تاجي» في منطقة «إيتاكيري». وذكر أفراد الجماعة أن الشرطة أضرمت النار في عدد من الأكواخ. وقد طالبت شركة تجارية بالأرض التي عاشت عليها جماعة «لوما تاجي» منذ 70 عاماً، غير أن هذه الجماعة تقول إن لها حقاً مشروعاً في الأرض.

 

أعلى الصفحة

النظام القضائي

 

ترددت مزاعم بأن نظام العدالة يفتقر إلى الحيدة والاستقلال، كما يفتقر إلى الموارد الكافية. ووردت أنباء عن وجود تأخير في عملية تطبيق العدالة.

وتفجَّرت النزاعات على الأرض في منطقة «كوروغواتي» بمقاطعة «كاننديو»، وتحولت إلى مصادمات بين المحتجين والشرطة في يونيو/حزيران. وقد قُتل في تلك المصادمات سبعة عشر شخصاً – بينهم 11 مزارعاً فلاحاً وستة من أفراد الأمن. وفي ديسمبر/كانون الأول، وُجهت إلى 14 شخصاً من المزارعين الفلاحين تهم احتلال أرض بصورة غير قانونية والتورط في قضايا جنائية، كما اتهموا بالارتباط بحادثة قتل أفراد الشرطة الستة. وكانت هناك بواعث قلق بشأن انعدام الحيدة في التحقيقات في المصادمات، وقيل إنها ركَّزت على أفعال المحتجين فقط. وكانت الإجراءات القضائية ضد المزارعين الفلاحين الأربعة عشر لا تزال مستمرة في نهاية العام.

وأعلن بعض المعتقلين على خلفية تلك المصادمات إضراباً عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم وتأكيداً لبراءتهم. وقالوا إنهم لم يكونوا موجودين أثناء المصادمات، أو لم يشاركوا فيها. ووردت مزاعم بأن بعض الأشخاص المحتجزين في سياق مصادمات «كوروغواتي» تعرضوا للتعذيب. ولم يُعرف ما إذا جرى أي تحقيق في تلك المزاعم في نهاية العام.

وكانت قد وقعت عدة عمليات احتلال للأراضي نفسها في «كوروغواتي» في السنوات السابقة، وكانت الإجراءات القضائية لتقرير ملكية الأرض لا تزال مستمرة في نهاية العام.

أعلى الصفحة

المدافعون عن حقوق الإنسان

 

ظل أربعة من أعضاء «مبادرة أموتوكودي»، وهي منظمة غير حكومية تعمل من أجل حماية حقوق السكان الأصليين من قبائل «أيوريو» المنعزلين الذين يعيشون في منطقة «دراي تشاكو» في باراغواي، يواجهون إجراءات قانونية بتهم، من بينها «الإخلال بالثقة».

وبدأت التحقيقات مع هذه المنظمة غير الحكومية بعد أن أعلنت معارضتها لمجيء بعثة علمية استكشافية «دراي تشاكو 2010» إلى المنطقة على أساس أن عمل البعثة يمكن أن يلحق الضرر بالسكان الأصليين المنعزلين. وقد أُلغيت البعثة في نهاية المطاف. وخلال فترة التحقيق التي استغرقت سنتين حدث تغيير للمدعي العام عدة مرات، وتم تعليق جلسات الاستماع مرات عدة كذلك. وفي أغسطس/آب، فشل المدعي العام في إثبات التهم وطلب تعليق الإجراءات مؤقتاً بحجة أنه لا تزال هناك حاجة إلى جمع المعلومات. وقد وافق القاضي على طلب المدعي العام.

أعلى الصفحة

الزيارات/التقارير القطرية لمنظمة العفو الدولية

 

 

أعلى الصفحة

Cómo puedes ayudar