Informe anual 2013
El estado de los derechos humanos en el mundo

19 enero 2009

لا عدالة بعد للصحفي المقتول هرانت دينك

لا عدالة بعد للصحفي المقتول هرانت دينك
في الذكرى الثانية لمقتل الصحفي والمدافع عن حقوق الإنسان هرانت دينك، لم تتخذ السلطات التركية بعد أي تدابير تقرِّبها من تقديم المسؤولين عن مقتله إلى ساحة العدالة.

فقد لقي هرانت دينك، المواطن التركي من أصل أرمني، مصرعه في 19 يناير/كانون الثاني 2007. حيث أطلقت النار على محرر صحيفة أغوس، والكاتب في صحيفة زمان اليومية الواسعة الانتشار، خارج مكاتب أغوس، بإسطنبول.

واشتُهر أكثر ما اشتهر بميله نحو المناقشة الصريحة والانتقادية للقضايا المتعلقة بالهوية الأرمنية وبالروايات التاريخية الرسمية في تركيا لمذابح الأرمن في 1915. وشارك المدافع المتحمس عن حقوق الإنسان في عدة منابر مع ناشطين وصحفيين ومفكرين من مختلف ألوان الطيف السياسي. وقبل وفاته، حوكم على نحو متكرر لتعبيره عن آرائه السلمية.

وبهذه المناسبة، قالت نيكولا داكويرث، مديرة برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة العفو الدولية، إن "هرانت دينك قد قُتل لتعبيره عن آرائه السلمية، ومن الواضح أن ذلك تم بموافقة ضمنية من قبل عناصر تعمل في أجهزة تنفيذ القانون التركية".

وقد قُدِّم عشرون مشتبهاً فيه اتهموا بالتخطيط لعملية الاغتيال وتنفيذها إلى المحاكمة. حيث عمِل أحد من يُحاكمون بالعلاقة مع الجريمة مخبراً للشرطة، وورد أنه أبلغ الشرطة بخطة اغتيال هرانت دينك في الأشهر التي سبقت مقتله.

وفي تحقيق مستقل، يواجه ثمانية من الدرك تهمة "التقصير في أداء الواجب" بعد تقاعسهم عن التصرف بناء على التحذيرات التي وردت بأن ثمة من يستهدف حياة هرانت دينك.
ووجِّهت إلى أحد الثمانية، وهو قائد درك مقاطعة ترابزون، علي أوز، تهمة عدم تعميم المعلومات التي تلقاها عن وجود مؤامرة على حياة هرانت دينك، وبإخفاء أدلة ظهرت بعد عملية الاغتيال. وكان هرانت دينك قد تلقى تهديدات بالقتل على مدار عدة أشهر قبل مقتله. إلا أنه لم تجرِ بعد مقاضاة أي من رجال الشرطة.

وبيَّن تقرير للجنة حقوق الإنسان التابعة للبرلمان التركي صدر في يوليو/تموز 2007 أن أجهزة الأمن قد تصرفت بإهمال ولم تقم بالتنسيق اللازم، ما أدى إلى عدم الحيلولة دون ارتكاب الجريمة.

وورد في تفاصيل تسربت من تقرير دائرة تفتيش رئاسة الوزراء بشأن دور قوات الأمن في قتل هرانت دينك أن رجال شرطة تابعين لمديريتي الشرطة في ترابزون وإسطنبول لم يقوموا بواجبهم بحماية هرانت دينك رغم امتلاكهم معلومات تتصل بخطط قتله.

وقالت نيكولا داكويرث: "ينبغي على السلطات نشر تقرير مديرية تفتيش رئاسة الوزراء على الملأ".

واختتمت بالقول: "ثمة كمٌ هائل من الأدلة يمكن للسلطات القضائية الاستناد إليه للتحرك. وينبغي إعادة فتح التحقيق بحيث يُقدَّم جميع المتورطين من رجال الشرطة والدرك في الجريمة إلى ساحة العدالة".

Más información

تركيا: العدالة لهرانت دينك (بيان صحفي، 2 يوليو/تموز 2007)
تركيا: مقتل صحفي أرمني - تركي (بيان صحفي، 19 يناير/كانون الثاني 2007)
تركيا: استهداف لصحفي مرة أخرى (بيان للتداول العام، 26 سبتمبر/أيلول 2006)

 

 


Tema

Activistas 
Armed Groups 
Juicios y sistemas judiciales 

País

Turquía 

Región

Europa y Asia Central 

@amnestyonline on twitter

Noticias

03 diciembre 2014

Cuando Magdy el Baghdady, londinense de 30 años, viajó a Sudán en 2011 para abrir un restaurante, poco podía imaginar que sería detenido y torturado. Esta es su increíble... Más »

27 noviembre 2014

Aquí tienes 15 datos sobre el proceso de restitución de tierras de Colombia.

Más »
26 enero 2015

En un rincón oscuro de un centro secreto de detención de Filipinas había una imitación de la ruleta multicolor usada en “La ruleta de la fortuna”. Pero en lugar de repartir... Más »

09 octubre 2014

ONG rusas calificadas de "agentes extranjeros" por las autoridades hablan sobre su lucha para poner fin a la campaña de desprestigio emprendida contra ellos y sobre su vital... Más »

03 septiembre 2014

La decapitación del periodista estadounidense Steven Sotloff por militantes del Estado Islámico es el último de la serie de crímenes de guerra que están cometiendo los grupos... Más »