17 février 2012
على إسرائيل أن تنهي الاعتقال الإداري

وقد دفع اضراب خضر عدنان  عن الطعام  الي  مظاهرات في الضفة الغربية وقطاع غزة  ©  Abbas Momani/AFP/Getty Images

 

تحديث في 22 فبراير/شباط 2012

أعلن الناشط الفلسطيني خضر عدنان إضراباً عن الطعام لمدة 66 يوماً احتجاجاً على اعتقاله من قبل السلطات الإسرائيلية بدون تهمة أو محاكمة. وقد بدأ خضر إضرابه عن الطعام في اليوم التالي لاعتقاله من منـزله في الضفة الغربية المحتلة في 17 ديسمبر/كانون الأول 2011، وذلك احتجاجاً على إساءة معاملته على أيدي جهاز الأمن الإسرائيلي.

وفي 10 يناير/كانون الثاني 2012 صدر أمر موقَّع من قبل قائد عسكري باعتقاله إدارياً لمدة أربعة أشهر. وفي 21 فبراير/شباط 2011 أعلنت السلطات الإسرائيلية أنه لن يتم تجديد أمر الاعتقال ما لم تظهر أدلة جديدة "مهمة"، ولكنها لم تقدم تبريراً لاستمرار اعتقاله.
خضر عدنان موجود حالياً في مستشفى في شمالي إسرائيل. وبعد مضي أكثر من 60 يوماً على إضراب الطعام، ينبه
الأطباء إلى أن حياته في خطر داهم. ولا يزال معتقلاً ويداه مقيدتان إلى سريره في المستشفى بشكل دائم في ظل
حراسة متواصلة.
يُذكر أن الاحتجاز الإداري هو إجراء يُحتجز بموجبه المعتقل دون توجيه اتهام له ودون خضوعه للمحاكمة لفترات
يمكن أن تصل إلى ستة أشهر قابلة للتمديد بصورة متكررة. وفي ظل الاحتجاز الإداري فإن حقوق المعتقل في
الحصول على محاكمة عادلة وفق البند 14 من "الميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية" يتم انتهاكها بشكل 
متواصل.
وخضر عدنان هو واحد من أصل 309 معتقلين فلسطينيين تحتجزهم السلطات الإسرائيلية احتجازا إدارياً، بينهم رجل
مضى على احتجازه أكثر من خمس سنوات، و 24 من أعضاء "المجلس التشريعي الفلسطيني". وقد انضم المئات من
المعتقلين والسجناء الفلسطينيين  إلى عدنان خضر في إضرابه عن الطعام.

بادر بالتحرك

ساند احتجاج الناشط الفلسطيني عدنان خضر من أجل احترام حقوق الإنسان للفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية. اتصل بوزير الدفاع الإسرائيلي لكي:

  •   يتمَّ إطلاق سراح عدنان خضر وغيره من الفلسطينيين المحتجزين إدارياً بشكل فوري، أو من أجل توجيه اتهام فوري لهم ومحاكمتهم على جرائم جنائية معترف بها دولياً بما يتوافق بشكل كامل مع المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.
  •   ويتمَّ إنهاء الاحتجاز الإداري الذي ينتهك حق المعتقل في محاكمة عادلة؛
  •   ولتتمَّ ضمانة أن يعامل المحتجزون بطريقة إنسانية بشكل دائم، وألا يعاقب أي محتجز على قراره في مواصلة إضرابه عن الطعام
5987
appels envoyés

Passez à l'action

Campaign has expiredThank for your interest, this action is now closed
653,502
Nombre total d’actions entreprises
par des personnes telles que vous