Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

18 décembre 2012

إيطاليا: حان الوقت لمعالجة مشكلة استغلال العمال المهاجرين

إيطاليا: حان الوقت لمعالجة مشكلة استغلال العمال المهاجرين
استغلال عمل العمال المهاجرين هو أمر واسع الانتشار في مختلف أنحاء إيطاليا

استغلال عمل العمال المهاجرين هو أمر واسع الانتشار في مختلف أنحاء إيطاليا

© Valerio Rinaldi


إذا لم يدفع صاحب العمل الأجر، فما الذي يمكنك أن تفعله للحصول على أموالك؟ إذا لم تكن لديك وثائق، فكيف يمكنك التوجه للشرطة؟ ما دمت بدون وثائق، فسوف يتم ترحيلك دون أن تكون قد ارتكبت أي جريمة...
Source: 
جان بابتيست عامل مهاجر في إيطاليا

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على إيطاليا إصلاح السياسات التي تساهم في استغلال العمال المهاجرين وانتهاك حقهم في العمل وسط ظروف عادلة وملائمة وحقهم في التماس العدالة.

ففي تقرير صدر اليوم بعنوان "استغلال العمل: العمال المهاجرون في القطاع الزراعي في إيطااليا"، سلَّطت منظمة العفو الدولية الضوء على الاستغلال الشديد للعمال المهاجرين المنحدرين من البلدان الإفريقية جنوب الصحراء، ومن شمال إفريقيا وآسيا، حيث يعملون في أشغال لا تتطلب مهارات عالية، وكثيراً ما تكون أشغالاً موسمية أو مؤقتة، ويعمل معظمهم في منطقتي لاتينا وكاسيرتا في جنوب البلاد.

إلا إن التقرير يلاحظ أن استغلال عمل العمال المهاجرين هو أمر واسع الانتشار في مختلف أنحاء إيطاليا.

وقالت فرانشيسكا بيزوتيللي، الباحثة في مجال حقوق اللاجئين والمهاجرين لدى منظمة العفو الدولية، إنه "في العقد الماضي، كانت السلطات الإيطالية تثير قلق الرأي العام عن طريق الادعاء بأن أمن البلاد مهدد بسبب الهجرة "السرية" التي لا يمكن السيطرة عليها، وبذلك كانت السلطات تبرر الإجراءات الصارمة بشأن الهجرة. وهذه الإجراءات تضع العمال المهاجرين في وضع قانوني غير مستقر، مما يجعلهم فريسة سهلة للاستغلال".

ومضت فرانشيسكا بيزوتيللي قائلةً: "إذا كان من حق السلطات في أي بلد السيطرة على الهجرة، فإنه يجب عليها ألا تفعل ذلك على حساب الحقوق الإنسانية لجميع الأشخاص المتواجدين على أراضي هذا البلد، بما في ذلك العمال المهاجرون".

وأضافت فرانشيسكا بيزوتيللي تقول إن: "نتيجة تلك الإجراءات بالنسبة للعمال المهاجرين تتمثل في: أجور منخفضة كثيراً عن الحد الأدنى للأجور على المستوى المحلي، وتخفيضات تعسفية في الأجور، وتأخير في دفع الأجور أو عدم دفع أجور على الإطلاق، فضلاً عن التشغيل لساعات عمل طويلة".

وتقضي سياسات الهجرة المعمول بها في إيطاليا حالياً بالتحكم في عدد العمال المهاجرين عن طريق تخصيص حصص بأعداد محددة لكل فئة من فئات العمال، وإصدار تصاريح إقامة استناداً إلى عقود عمل مكتوبة، إلا إن هذه الحصص تقل كثيراً عن الطلب الفعلي للعمال المهاجرين. ويتسم هذا النظام بأنه غير فعال ويفتح المجال للانتهاكات، كما إنه يزيد من مخاطر استغلال العمالة.

ويفضِّل أصحاب الأعمال تشغيل عمال من المتواجدين بالفعل في البلاد بغض النظر عن الحصص التي تقررها الحكومة لدخول العمال المهاجرين. ومن ثم، فقد يكون بعض العمال الموسميين ممن انقضت صلاحية وثائقهم، وقد يكون بعضهم الآخر قد حصلوا على تأشيرات دخول من خلال وكالات، ولكنهم لا يستطيعون الحصول على تصاريح إقامة نظراً لعدم حصولهم على عقود.

ونتيجةً لهذا كله، يجد كثير من العمال المهاجرين أنفسهم بدون وثائق صالحة، مما يجعلهم مهاجرين غير شرعيين ومن ثم عرضةً للإبعاد إذا ما اكتشفت السلطات أمرهم.

ويجرِّم القانون الإيطالي "دخول البلاد والإقامة فيها بصورة غير قانونية"، وهو الأمر الذي يصم العمال من المهاجرين غير الشرعيين بوصمة غير مقبولة ويعزز نزعات كراهية الأجانب والتمييز ضدهم.

ومن جهة أخرى، فإن هذا القانون يضع العمال المهاجرين في وضع لا يستطيعون فيه التماس العدالة لأنهم يحصلون على أجور منخفضة أو لا يحصلون على أجور إطلاقاً أو يُرغمون على العمل لساعات طويلة. والواقع الذي يدركه كثير من هؤلاء العمال هوم أنهم إذا ما تقدموا بشكاوى إلى السلطات بشأن استغلال العمل، فسوف يُقبض عليهم فوراً، ويُودعون في الحجز ثم يُبعدون بسبب وضعهم غير القانوني.

وقالت فرانشيسكا بيزوتيللي: "ينبغي على السلطات الإيطالية، عند تعديل سياسات الهجرة، أن تركز أولاً وقبل كل شيء على حقوق العمال المهاجرين بغض النظر عن وضعهم فيما يتعلق بالهجرة. ويشمل ذلك توفير سبل فعالة لهم لالتماس العدالة".

"ومن هذه السبل إيجاد آلية آمنة ويسيرة بالنسبة للعمال تتيح لهم تقديم شكاوى ومباشرة دعاوى بشأن العمل ضد أصحاب الأعمال، دون خوف من القبض عليهم وترحيلهم".


خلفية


في بداية عام 2011، كان عدد المواطنين الأجانب في إيطاليا يُقدر بنحو 5.4 مليون نسمة، أي ما يعادل حوالي 8.9 بالمئة من السكان. ومن هؤلاء الأجانب، يوجد نحو 4.9 مليون شخص لديهم وثائق صالحة تتيح لهم الإقامة في البلاد. وتشير التقديرات إلى أنه يوجد حوالي نصف مليون مهاجر ليست لديهم وثائق صالحة، أي أنهم مهاجرون غير شرعيين.

وينتشر استغلال عمل العمال المهاجرين في قطاعي الزراعة والبناء في مناطق عدة في جنوب إيطاليا. ويحصل هؤلاء العمال في المتوسط على أجور تقل بنحو 40 بالمئة عن أجور العمال الإيطاليين الذي يؤدون الأشغال نفسها، كما يعملون لساعات عمل أطول. وعادةً ما يكون ضحايا استغلال العمل من المهاجرين من إفريقيا وآسيا، وبعضهم من مواطني الاتحاد الأوروبي (ومعظم هؤلاء من مواطني بلغاريا ورومانيا)، كما إن بعضهم من مواطني بلدان شرق أوروبا غير المنضمة إلى الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك مواطنو ألبانيا).

وقد تحدث بعض العمال المهاجرين من الهند وإفريقيا، ممن يعملون في لاتينا وكاسيرتا بجنوب إيطاليا، إلى منظمة العفو الدولية، وقد طلبوا حجب أسمائهم الحقيقية:

"هاري": على مدى السنوات الأربع الأولى كنت أعمل في مصنع لتغليف البصل والبطاطس للتصدير. كنت أحصل على 800 يورو في الشهر مقابل العمل ما بين 12 إلى 14 ساعة يومياً. وكان صاحب العمل يقول لي إنني إذا ما عملت بجد فسوف يستخرجون الوثائق القانونية لي. ولكنهم لم يفعلوا ذلك على الإطلاق.

"سوني": أعمل لمدة 9 أو 10 ساعات يومياً من يوم الاثنين إلى يوم السبت، ثم أعمل خمس ساعات صباح يوم الأحد، مقابل 3 يورو في الساعة. ويتعين على صاحب العمل أن يدفع لي ما بين 600 و700 يورو شهرياً، وكنت أنوي أن أرسل 500 يورو شهرياً إلى أبي في الهند. إلا إن صاحب العمل لم يدفع لي أجري بالكامل طوال الشهور السبعة الماضية، فهو يعطيني 100 يورو فقط كل شهر. ولا يمكنني التوجه للشرطة للشكوى لأنني لا أملك وثائق قانونية، وبالتالي فسوف تأخذ الشرطة بصماتي ثم تقوم بترحيلي.

"إسماعيل": إذا لم تكن لديك وثائق لا يكون أمامك سبيل سوى العمل في السوق السوداء، حيث لا تحصل على أجر مناسب. نحن نحصل على أجر يتراوح بين 25 إلى 30 يورو يومياً مقابل العمل لثمانية أو تسع ساعات [اي ما بين 2.75 يورو إلى 3.75 يورو في الساعة]. ولكن إذا شكونا فلن نحصل على أي شيء.

"جان بابتيست": إذا لم يدفع صاحب العمل الأجر، فما الذي يمكنك أن تفعله للحصول على أموالك؟ إذا لم تكن لديك وثائق، فكيف يمكنك التوجه للشرطة؟ ما دمت بدون وثائق، فسوف يتم ترحيلك دون أن تكون قد ارتكبت أي جريمة..."

Pays

Italie 

Région ou pays

Europe et Asie centrale 

Thème

Réfugiés, personnes déplacées et migrants 

Campagnes

Exigeons la dignité 

FICHE

Italy: Exploited labour: Migrant workers in Italy’s agricultural sector

Télécharger :


@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

18 septembre 2014

Les policiers et les militaires nigérians torturent couramment des hommes, des femmes et des adolescents – parfois âgés de seulement 12 ans – au moyen de diverses méthodes... Pour en savoir plus »

04 septembre 2014

Depuis plusieurs années, Amnesty International enquête et recueille des éléments de preuve sur la torture au Mexique. Voici quelques-uns des faits les plus troublants. 

Pour en savoir plus »
23 septembre 2014

Le commerce, la fabrication et l’exportation des instruments de torture par des entreprises chinoises, en plein essor, alimentent les violations des droits humains en Afrique... Pour en savoir plus »

02 septembre 2014

Les poursuites engagées par les autorités turques contre des personnes les ayant critiquées sur Twitter mettent en évidence la profonde hypocrisie du pays hôte du Forum sur la... Pour en savoir plus »

03 septembre 2014

La décapitation du journaliste américain Steven Sotloff par des militants de l’État islamique est le dernier en date d’une série de crimes de guerre perpétrés par le groupe... Pour en savoir plus »