Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

8 janvier 2013

قطر: يجب ألا تُقْدم السلطات القطرية على إعادة دبلوماسي سعودي سابق إلى بلاده وسط مخاوف من تعرُّضه للتعذيب

قطر: يجب ألا تُقْدم السلطات القطرية على إعادة دبلوماسي سعودي سابق إلى بلاده وسط مخاوف من تعرُّضه للتعذيب
زعم مشعل بن ذعار حمد المطيري أنه كان قد سُجن وتعرض للتعذيب في السعودية إثر وصوله إلى الرياض في عام 2006

زعم مشعل بن ذعار حمد المطيري أنه كان قد سُجن وتعرض للتعذيب في السعودية إثر وصوله إلى الرياض في عام 2006

© vipez


إنه يتعين على السلطات القطرية وقف تنفيذ خططها لإعادة مشعل بن ذعار حمد المطيري قسراً إلى السعودية، حيث سيكون عرضة لخطر الاعتقال التعسفي والتعذيب مرة أخرى
Source: 
حسيبة الحاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية
Date: 
Lu, 07/01/2013

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن دبلوماسياً سعودياً سابقاً معرَّض لخطر جسيم من أن يتم اعتقاله وتعذيبه أو إساءة معاملته إذا مضت السلطات القطرية قدماً في خططها الرامية إلى إعادته قسراً إلى المملكة العربية السعودية.

ففي الأسبوع الماضي استدعت الشرطة القطرية مرتين مشعل بن ذعار حمد المطيري، البالغ من العمر 50 عاماً، والذي سبق أن عمل في سفارة المملكة العربية السعودية بهولندا، والذي يعيش في قطر منذ أغسطس/آب 2011 بعد فراره من السعودية.

و يوم الأحد ذُكر أن الشرطة سألت المطيري عن سبب عدم انصياعه للأمر الذي صدر إليه من وزارة الداخلية القطرية في 2 يناير/كانون الثاني بمغادرة البلاد في غضون 48 ساعة، وإلا فإنه سيواجه الإعادة القسرية إلى بلده الأصلي المملكة العربية السعودية.

وزعم الدبلوماسي السابق أنه كان قد سُجن وتعرض للتعذيب في السعودية إثر اتهامه سفارة بلاده في هولندا بضلوعها في تمويل الإرهاب. وقال لمنظمة العفو الدولية إنه كان قد أُرغم في السابق على العودة إلى بلاده في عام 2006 بعد القبض عليه من قبل أشخاص يعتقد أنهم عملاء سعوديون مسلحون في لاهاي.

وقالت حسيبة الحاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إنه يتعين على السلطات القطرية وقف تنفيذ خططها لإعادة مشعل بن ذعار حمد المطيري قسراً إلى السعودية، حيث سيكون عرضة لخطر الاعتقال التعسفي والتعذيب مرة أخرى."

وأضافت تقول إنه "ينبغي إتاحة الفرصة له لطلب اللجوء بدون تأخير لضمان سلامته."

في عام 2003، كان المطيري قد قدم شكوى إلى حكومة بلاده من أن سفارة المملكة العربية السعودية في مدينة لاهاي الهولندية - حيث كان يعمل في ذلك الوقت- كانت تقوم بتمويل الإرهاب بحسب ما زعم. وبدلاً من إجراء تحقيق في تلك المزاعم، طُرد المطيري من وظيفته في السفارة، فأعلن اتهاماته على الملأ. وفي سبتمبر/أيلول 2004، منحتْه هولندا حق اللجوء السياسي.

وقال المطيري لمنظمة العفو الدولية إن رجالاً يرتدون ملابس مدنية، يعتقد أنهم من عملاء السعودية، اقتربوا منه في هولندا في عام 2006، واقتادوه تحت تهديد السلاح إلى العاصمة البلجيكية بروكسل. كما اقتيد أحد أبنائه في سيارة أخرى.

وذُكر أنه حال وصولهم إلى بروكسل، قال الرجال المسلحون للدبلوماسي السابق إنه يتعين عليه السفر إلى السعودية.

وقال المطيري: "لم يكن لدي خيار سوى الذهاب إلى هناك، فقد كان ابني في قبضتهم."

وزعم أنه اعتُقل حال وصوله إلى العاصمة الرياض، حيث احتُجز لمدة ستة أشهر في سجن المديرية العامة للمباحث.

وزُعم أنه احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي في الأسبوع الأول، وتعرَّض للتعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة، ومنها الضرب وإجباره على الوقوف لعدة ساعات متواصلة.

وأُطلق سراح المطيري بعد ستة أشهر بدون توجيه تهمه له، ومُنع من مغادرة السعودية.

وفي 11 أغسطس/آب 2011 فرَّ إلى قطر المجاورة، حيث مكث هناك منذ ذلك التاريخ.

وبعد مرور أكثر من سنة بقليل، وفي سبتمبر/أيلول 2012، قبضت عليه السلطات القطرية بهدف إعادته إلى السعودية على ما يبدو، ولكنها أطلقت سراحه بعد أسبوع إثر ضغوط مورست من منظمات غير حكومية بشأنه.

ويجدر الإشارة إلى أن انتقاد الدولة غير مسموح به في السعودية، وأن ثمة ثمناً باهظاً لانتقاد الشخصيات أو السياسات أو الممارسات الحكومية، وغالباً ما يُحتجز المعارضون بمعزل عن العالم الخارجي بدون تهمة – وأحياناً في الحبس الانفرادي- ويُحرمون من حقهم في توكيل محامين أو اللجوء إلى المحاكم للطعن في قانونية اعتقالهم، وكثيراً ما يُستخدم التعذيب وإساءة المعاملة لانتزاع "اعترافات" من المعتقلين.

وقد صدَّقت قطر على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللإنسانية أو المهينة التي تحظر على الدول، بلا استثناء، طرد أو تسليم أي شخص إلى بلد تتوفر فيه أسباب حقيقية تدعو إلى الاعتقاد بأنه يمكن أن يتعرض لخطر التعذيب.

وخلصت حسيبة الحاج صحراوي إلى القول: "إنه إذا أقدمت السلطات القطرية على إعادة المطيري قسراً، فإن ذلك الإجراء سيشكل انتهاكاً لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، لأنه سيعرِّضه لخطر التعذيب أو الاعتقال التعسفي من قبل السلطات السعودية، التي تسعى إلى معاقبته بسبب ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير."

Thème

Détention 
Réfugiés, personnes déplacées et migrants 
Torture et mauvais traitements 

Pays

Qatar 

Région ou pays

Moyen-Orient et Afrique du Nord 

@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

09 avril 2014

Une vue d'ensemble de la crise des droits humains de dimension historique qui secoue actuellement la République centrafricaine.

Pour en savoir plus »
04 mars 2014

Quand Brent Miller a été tué dans la prison de Louisiane où il travaillait, ni Teenie, son épouse, ni ses autres proches ne s’imaginaient qu’ils se retrouveraient mêlés à une... Pour en savoir plus »

27 mars 2014

Les tribunaux japonais ont enfin entendu raison et ordonné la tenue d’un nouveau procès pour un prisonnier qui a passé plus de 40 ans... Pour en savoir plus »

08 avril 2014

Attaques, discrimination, expulsions violentes, privation de logement et extrême pauvreté. La vie des 20 000 Roms de France – dont la plupart sont des migrants – est... Pour en savoir plus »

14 avril 2014

Les restrictions croissantes à la liberté d’expression imposées en cette période préélectorale en Algérie font apparaître des failles choquantes dans le bilan global des droits... Pour en savoir plus »