سورينام

La situation des droits humains : جمهورية سورينام

Amnesty International  Rapport 2013


L'entrée
Suriname est maintenant en ligne

جمهورية سورينام

رئيس الدولة والحكومة: ديزيريه ديلانو بوتيرسي

الإفلات من العقاب

في أبريل/نيسان، أقرَّ «المجلس الوطني » تعديلاً على قانون العفو لعام 1992 . وبموجب التعديل تم تمديد الفترة التي يشملها القانون من أبريل/نيسان 1980 إلى أغسطس/آب 1992 ، وشمل بذلك قضايا تعذيب 15 معارضاً للحكومة العسكرية في ذلك الوقت وقتلهم خارج نطاق القضاء في ديسمبر/كانون الأول 1982 . وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2007 ، قُدم 25 شخصاً، بينهم الرئيس ديزيريه ديلانو بوتيرسي «ديزي »، القائد العسكري للبلاد في ذلك الوقت، إلى المحاكمة أمام محكمة عسكرية بسبب ارتكاب جرائم القتل تلك.

ويمنح القانون المعدَّل عفواً عن الأشخاص الذين «ارتكبوا جرائم جنائية و/أو يُشتبه بأنهم ارتكبوها في إطار الدفاع عن الدولة و/أو ضد الإطاحة بالسلطات الشرعية، من قبيل الأحداث التي وقعت في ديسمبر/كانون الأول 1982 و «حرب العصابات » وذلك من أجل «تعزيز الوحدة الوطنية وعدم الإخلال بتنمية جمهورية سورينام.».

وقال الرئيس بوتيرسي إن قانون العفو الجديد من شأنه أن يساعد على تحقيق المصالحة في البلاد. بيد أن مظاهرات اندلعت في العاصمة برامريبو في أبريل/نيسان ومايو/أيار ضد هذه المبادرة الرامية إلى منح الحصانة للرئيس بوتيرسي والآخرين المتهمين معه.


في 11 مايو/أيار قررت المحكمة العسكرية تأجيل المحاكمة إلى أن تتمكن المحكمة الدستورية من مراجعة قانون العفو الجديد. إلا أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى تأخير المحاكمة لفترة طويلة لأنه على الرغم من أن دستور عام 1987 ينص على إنشاء محكمة دستورية، فإنه لم يتم إنشاء مثل هذه المحكمة بحلول نهاية عام 2012 .

أعلى الصفحة