Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

8 août 2013

يجب على حماس أن توقف الإعدامات المزمع تنفيذها بعد العيد في غزة

يجب على حماس أن توقف الإعدامات المزمع تنفيذها بعد العيد في غزة
صرح المدعي العام التابع لحركة حماس أنه سوف يجري تنفيذ أحكام الإعدام ليكون ذلك بمثابة "درس وعبرة" للآخرين

صرح المدعي العام التابع لحركة حماس أنه سوف يجري تنفيذ أحكام الإعدام ليكون ذلك بمثابة "درس وعبرة" للآخرين

© Amnesty International


عقوبة الإعدام هي عقوبة قاسية ولاإنسانية، ونشير إلى عدم توافر أدلة تثبت أن هذه العقوبة تشكل رادعاً أكثر من غيرها من العقوبات
Source: 
فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية

حثت منظمة العفو الدولية سلطات حركة حماس في غزة على ضرورة وقف أحكام الإعدام التي تزمع تنفيذها عقب انتهاء عطلة عيد الفطر.

فلقد صرح المدعي العام التابع لحركة حماس الأسبوع الماضي أنه سوف يجري تنفيذ أحكام الإعدام على الملأ بحق مجموعة من "المجرمين" المُدانين ليكون ذلك بمثابة "درس وعبرة" للآخرين.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "إن هذا الإعلان من لدن سلطات حماس وغيره من الإعلانات المشابهة التي تفيد بعزم السلطات على تنفيذ المزيد من الإعدامات ليبعث على عظيم القلق".

وأضاف لوثر قائلاً: "إننا وإذ نقر بمسؤولية الحكومات في مقاضاة الذين يُشتبه بارتكابهم لجرائم جنائية، لننوه في الوقت نفسه بأن عقوبة الإعدام هي عقوبة قاسية ولاإنسانية، ونشير إلى عدم توافر أدلة تثبت أن هذه العقوبة تشكل رادعاً أكثر من غيرها من العقوبات".

وتبرز في هذا المقام قضية رجل يبلغ من العمر 27 عاماً ويُدعى (ه. م. أ.) من بين قضايا الذين يواجهون خطر تنفيذ حكم الإعدام بهم؛ إذ يظهر أن (ه. م. أ.)، وأثناء احتجازه على ذمة قضية أخرى، قد أُجبر على "الاعتراف" تحت التعذيب بارتكاب جريمة اغتصاب طفل في السادسة من عمره وقتله عمداً؛ ولقد وقعت هذه الجريمة عندما كان (ه.م. أ.) دون الثامنة عشرة من عمره.   

وصدر حكم بإعدامه فيما بعد، وذلك بما يخالف القوانين الدولية والفلسطينية على حد سواء كونها لا تجيز إيقاع عقوبة الإعدام في جرائم القتل التي يرتكبها أشخاص دون الثامنة عشرة.

وزُعم أن سجينا آخرا يُدعى (ف. ع.) ويبلغ من العمر 23 عاماً قد قام بالتوقيع على "اعترافات" تحت التعذيب.

ولقد أصدرت المحكمة العسكرية بمدينة غزة حكما بإعدامه في 24 مارس 2013 بتهمة "التعامل مع العدو".

وبحسب ما أفاد به محاميه، فلقد مثُل موكله أمام المحكمة وهو ينتحب وقد غطت الكدمات وجهه.  وأخبره موكله أن قد تم تعليقه من رسغيه وكاحليه مع تعرضه للضرب أثناء الاستجواب.

ومن المُفترض أن تنظر المحكمة العسكرية العليا باستئنافه في 14 أغسطس الجاري.  وفي حال رُفض طلبه بالاستئناف ضد الحكم، فسوف يصبح عرضة لخطر تنفيذ حكم الإعدام به.

وينتظر ما لايقل عن 40 سجيناً تنفيذ حكم الإعدام بهم في قطاع غزة حيث تنتشر على نطاق واسع وممنهج ممارسات التعذيب التي تُرتكب بحق المحتجزين في عهدة أجهزة الأمن التابعة لسلطات حماس.

ولقد أيدت وزارة الداخلية هذا الأسبوع التهديدات التي أطلقها المدعي العام بتنفيذ الإعدامات، وذلك عندما عبر الناطق الرسمي باسم الوزارة عن جاهزيتها لتنفيذ الإعدامات "على الملأ" من أجل ردع "المجرمين الذين تسول لهم أنفسهم الإخلال بأمن المجتمع".

ويعلق فيليب لوثر على هذه الحيثية قائلاً: "يُعتبر تنفيذ عمليات الإعدام أمام الجمهور أمراً مهيناً يفاقم من قسوة عقوبة الإعدام".

وأضاف لوثر قائلاً: "ينبغي على حماس أن تسعى لإقامة العدل من خلال مقاضاة المتهمين بارتكاب جرائم معترف بتوصيفها دوليا، وذلك في إطار محاكمات عادلة ودون اللجوء إلى فرض عقوبة الإعدام، مع ضمان التحقيق في جميع المزاعم التي تتحدث عن وقوع ممارسات من قبيل التعذيب".

واختتم لوثر بالقول "إننا نحث سلطات حماس على المبادرة فوراً إلى وقف جميع الإعدامات المزمع تنفيذها عقب انتهاء عطلة عيد الفطر، بل وأن تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك وأن تسارع إلى فرض وقف اختياري على اللجوء إلى عقوبة الإعدام وتخفيف جميع الأحكام الصادرة بالإعدام". 

ويُذكر أن سلطات حماس قد حكمت قطاع غزة منذ يونيو 2007، وقامت منذ إبريل 2010 بتنفيذ ما لا يقل عن 16 حكماً بالإعدام.  ويُذكر أن ثمانية من الذين تم إعدامهم قد أُدينوا بتهمة ارتكاب القتل العمد فيما أُدين الثمانية الآخرون بتهمة "التعامل" مع السلطات الإسرائيلية.

هذا، وتعارض منظمة العفو الدولية فرض عقوبة الإعدام في جميع الظروف والأحوال بلا استثناء، وبغض النظر عن طبيعة الجريمة أو الملابسات المحيطة بها، أو براءة المتهم من عدمها وغير ذلك من سماته الشخصية، أو الأسلوب الذي تأخذ الدولة به في تنفيذ العقوبة


خلفية


أخبر محامي (ه. م. أ.) منظمة العفو الدولية أنه مباشرة وعقب إسناد تهمة القتل غير العمد إلى موكله في أعقاب مقتل صديق له في عام 2009، تعرض موكله للضرب أثناء الاستجواب وأُجبر على "الاعتراف" بارتكابه لتهمة إقدامه على اغتصاب وقتل صبي يبلغ من العمر ستة أعوام في عام 2000.

وفي مايو 2010، أدانت محكمة البداية موكله في كلتا القضيتين، وحكمت عليه بحكمين بالسجن مدى الحياة، و14 سنة أخرى لقيامة بارتكاب جريمة الاغتصاب المزعومة.

وفي أعقاب تقدم الإدعاء باستئناف ضد الحكم، عدّلت محكمة الاستئناف توصيف التهمتين إلى القتل العمد في كلتا القضيتين، وشددت العقوبة من السجن مدى الحياة إلى الإعدام.

وفي 14 يوليو من العام الجاري، فوتت محكمة النقض فرصة أخيرة كي توفر الحماية لحقوق (ه.م.أ.) وذلك بعد تأييدها للحكم الصادر بإعدامه على ذمة القضيتين.

وتم في 17 يوليو 2012 تنفيذ حكم الإعدام بالسجين السابق نائل جمال قنديل دغمش بعد قيامه على ما يظهر "بالاعتراف" تحت التعذيب بارتكابه جريمة القتل العمد.  وقالت عائلة نائل أنهم لاحظوا أثناء خضوعه للاستجواب في عام 2010 أن أظافره قد انتُزعت من محلها، وأنهم قد شاهدوا آثار حروق وكدمات على جسده.

وشهد قطاع غزة تنفيذ أحدث أحكام الإعدام في 22 يونيو 2013، وذلك عندما نُفذ الحكم بكل من "ع.م.غ" و"ح.ج.خ" في مجمع الجوازات التابع للشرطة بغزة بعد إدانتهما بتهمة "التعامل مع العدو".  وزُعم أن ح.ج.خ. قد أدلى باعترافاته عقب تعرضه للتعذيب. 

Campagnes

En finir avec la peine de mort 

Thème

Peine de mort 

Pays

Autorité palestinienne 

Région ou pays

Moyen-Orient et Afrique du Nord 

Suivre #gaza @amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

21 août 2014

Les mineurs accusés d’être des membres de groupes armés dans le cadre du conflit qui perdure au Mali croupissent dans des prisons pour adultes, tandis que les violations des... Pour en savoir plus »

11 août 2014

Les familles de milliers de civils afghans tués par les forces américaines et de l’OTAN en Afghanistan ont été privées de justice, écrit Amnesty International dans un nouveau... Pour en savoir plus »

11 août 2014

Les familles de milliers de civils afghans tués par les forces américaines et de l’OTAN en Afghanistan ont été privées de justice, écrit Amnesty International dans un nouveau... Pour en savoir plus »

21 août 2014

Après avoir fui leur pays et survécu à une traversée périlleuse de la Méditerranée, les migrants africains en Italie tombent aux mains de trafiquants

Pour en savoir plus »
29 août 2014

Le militant pacifiste Mohamed Bachir Arab est détenu au secret depuis qu'il a été arrêté par les services de renseignement syriens le 2 novembre 2011. Il fait partie des... Pour en savoir plus »