Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

1 décembre 2008

حوالي 180 قتيلاً في هجمات مومباي

حوالي 180 قتيلاً في هجمات مومباي
بلغ عدد من لاقوا حتفهم جراء الهجمات المختلفة بعد 60 ساعة من الحصار في مومباي، بحسب التصريحات الرسمية، نحو 180 قتيلاً. واستهدفت آخر عمليات الحصار التي وضعت حداً للهجمات، فندق تاح، الذي استعادته السلطات الهندية صباح السبت.

وصرح وزير الخارجية الهندي، براناب موخرجي، بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن "بعض العناصر" في باكستان مسؤولة عن الهجمات على الفندقين، وعلى مركز ناريمان ومحطات السكة الحديد في مومباي. وقد أبلغ رئيس الوزراء الهندي، مانوهان سنغ، الرئيس الباكستاني آصف زارداري بما توصلت إليه السلطات الهندية.

ويعمل المحققون، بمن فيهم رجال تابعون لمكتب الاتحاد الفدرالي للولايات المتحدة يتولون تنسيق التحقيقات في مومباي، على الأدلة الأولية التي تشير إلى أن المهاجمين قدموا من باكستان. ويعتقد أنهم قد استولوا على قارب صيد هندي وقتلوا خمسة رجال كانوا على ظهره واستخدموه للوصول قريباً من مومباي ثم استخدموا زوارق قابلة للنفخ للوصول إلى المدينة.

ولم تتضح بعد التفاصيل المتعلقة بجنسيات الأشخاص الذين قتلوا في الهجمات. إذ تم التأكيد على هويات 15 شخصاً من هؤلاء  فحسب – وهم ثلاثة ألمان وثلاثة إسرائيليين وكنديان وشخص واحد من كل من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأستراليا وإيطاليا والصين وتايلاند. بينما يعتقد أن جميع الضحايا الآخرين هم من الهنود.

 وقد استُخرجت جثث 22 شخصاً من فندق تاج بعد انتهاء الحصار. ووصل إجمالي عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم من الفندقين والمركز اليهودي في بيت ناريمان إلى نحو 1,000 شخص خلال 60 ساعة.

بينما بلغ إجمالي عدد من أصيبوا في جميع الهجمات حتى الآن 295 شخصاً، والعديد من هؤلاء ما زالوا في حالة حرجة.

ولقي ما لا يقل عن 11 من المهاجمين مصرعهم حتى الآن. بينما بلغ عدد القتلى في صفوف قوات الأمن والشرطة أثناء الاشتباكات 15 رجلاً بينهم رئيس فرع ولاية ماهاراشترا لمكافحة الإرهاب ورائد في حرس الأمن الوطني.

وقد ألقي القبض على أحد المهاجمين، وتم الكشف عن أنه مواطن باكستاني من مولتان.

وصرحت السلطات الهندية والباكستانية، على السواء، في بداية الأمر أن رئيس الاستخبارات العسكرية الباكستانية، أحمد شجاع باشا، سوف يزور الهند ليتبادل المعلومات مع السلطات الهندية حول الهجمات. إلا أن السلطات الباكستانية أوضحت لاحقاً بأن ممثلاً عن الاستخبارات العسكرية هو الذي سيزور الهند. وعُزيت المعلومات السابقة إلى خطأ في الاتصالات.

وقد قدم وزير الداخلية الهندي، شيفراج باتيل، استقالته يوم الأحد وحل محله ب. تشيدامبارام، الذي كان يشغل منصب وزير المالية. كما قدَّم الوزير الأول لولاية ماهاراشترا، فيلاسراو ديشموخ، ووزير داخليتها ر. ر. باتيل، استقالتيهما أيضاً.



Pour en savoir plus :

هجمات متعددة في مومباي تؤدي إلي مقتل 143 شخصاً(أخبار 28 نوفمبر 2008)

 


Thème

Groupes armés 

Pays

Inde 

Région ou pays

Asie - Pacifique 

@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

10 juillet 2014

Amnesty International rend publics les noms de certaines des personnes soupçonnées d’avoir ordonné ou commis les atrocités qui se déroulent actuellement en République... Pour en savoir plus »

05 juin 2014

Les manifestants descendant dans la rue au Brésil durant la Coupe du monde risquent d’être victimes de violences policières et militaires aveugles, les autorités renforçant les... Pour en savoir plus »

03 juin 2014

Dans la deuxième partie de cette série en deux volets, deux personnes dont le nom figurait sur la liste des « personnes les plus recherchées » en Chine pour leur rôle dans le... Pour en savoir plus »

11 juillet 2014

Sasha, militant pro-ukrainien âgé de 19 ans, a été enlevé par des séparatistes à Louhansk et frappé à maintes reprises pendant 24 heures.

Pour en savoir plus »
07 juillet 2014

La condamnation à 15 ans de prison d’un éminent avocat saoudien, défenseur des droits humains, est un nouveau coup porté au militantisme pacifique et à la liberté d’... Pour en savoir plus »