Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

2 décembre 2008

الناس في جمهورية الكونغو الديمقراطية بحاجة إلى الأفعال، لا للأقوال

الناس في جمهورية الكونغو الديمقراطية بحاجة إلى الأفعال، لا للأقوال

تحذِّر منظمة العفو الدولية من أن الأمم المتحدة لا تقوم بما يكفي للمساعدة على حماية المدنيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

فقد دعا مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لكن لدى منظمة العفو الدولية بواعث قلق من أن المجلس لم يتخذ أي خطوات ملموسة لدعم مطالباته.

وفي هذا السياق، قال بيتر سبلينتر، ممثل منظمة العفو الدولية لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف: "نشعر بالأسف لأن المجلس قد فضى الكثير من الوقت وبذل الكثير من الجهد للتوصل إلى اتفاق حول هذه البيانات السياسية المهمة التي لم يجد الشجاعة السياسية ووحدة الغرض على نحو كاف لتحويلها إلى أفعال".

وقد تبنى مجلس حقوق الإنسان بالإجماع قراراً أعرب فيه عن بواعث قلقه بشأن الأوضاع المتدهورة في إقليم شمال كيفو. وأدان المجلس أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت هناك، وشدَّد على أهمية تقديم الجناة إلى ساحة العدالة. لكن القرار لا يتضمن أية تدابير عملية لمكافحة إفلات الجناة من العقاب.

كما التزم المجلس الصمت بشأن ضرورة أن تسرِّع الحكومة ومعها المجتمع الدولي من تدابير إعادة تأهيل وإصلاح محاكم جمهورية الكونغو الديمقراطية وأجهزتها الأمنية.  
وظل صامتاً بشأن اتخاذ إجراءات تدقيق مستقلة وفعالة لاستثناء الأشخاص المشتبه على نحو معقول في أنهم قد ارتكبوا جرائم بمقتضى القانون الدولي أو غير ذلك من انتهاكات حقوق الإنسان من الانضمام إلى قوات الأمن.

ولم يُقدَّم المجلس كذلك أي دعم لفكرة إسهام المحكمة الجنائية الدولية في التصدي لإفلات الجناة من العقاب، كما لم يورد أي حديث عن تعاون حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية مع المحكمة في هذا الصدد.

وقال بيتر سبلينتر: "إن التسابق السياسي، الذي لا علاقة له هذه المرة بحالة حقوق الإنسان في شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطي، قد وقفت مرة أخرى عائقاً دون قيام مجلس حقوق الإنسان بدوره الذي تمكِّنه قدراته من الإسهام به من أجل حماية ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان".

ومضى إلى القول: "مرة أخرى اكتفت أغلبية أعضاء المجلس بأن تكون شهوداً ساكتين عن الحق في حرب المحاور ما بين موقف المجموعة الأفريقية والاتحاد الأوروبي عوضاً عن أن تسهم على نحو نشط في التوصل إلى النتائج التي تتطلبها الأوضاع".

ورحبت منظمة العفو الدولية بتأكيد المجلس على أهمية تعزيز صلاحيات قوات حفظ السلام في الكونغو (MONUC)، إلا أنها أعربت عن اعتقادها بأنه ينبغي على المجلس الدعوة إلى تضمين عمل هذه القوات مكوناً أقوى لحقوق الإنسان، كأن تقوم بنشر المزيد من ضباط مراقبة حقوق الإنسان.

وتأخذ منظمة العفو على المجلس أنه لم يفعل شيئاً لضمان أن تتضمن جهود المبعوث الخاص للأمين العام، أولويغون أوباسانجو، عنصراً يتعلق بحقوق الإنسان أثناء التصدي لجوانب الصراع ويرتكز إلى أساس معرفي ميداني وطيد.

وأضاف بيتر سبلينتر قائلاً: "إن ما فعله المجلس هو أقرب إلى التعامي عن الضرورات التي يتطلبها الموقف. فالإجراء الذي تبناه للمتابعة يتسم بالضعف ويعتمد بصورة أساسية في إطلاعه المجلس على التطورات الجارية في شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية على خبراء لحقوق الإنسان يعانون سلفاً مما أثقل به كاهلهم من أعباء.

"وكان على مجلس حقوق الإنسان،عوضاً عن ذلك، أن يُنشئ آلية تكرِّس جهودها لتقصي حالة حقوق الإنسان في الإقليم، ولرفع التقارير إليه وإلى الهيئات الأخرى للأمم المتحدة حول ما توصلت إليه من معطيات".

واختتم بالقول: "إن الوقت قد حان كيما يتحمل جميع أعضاء مجلس حقوق الإنسان مسؤوليتهم في التصدي الفعال للحالات التي تشهد انتهاكات جسيمة ومنهجية لحقوق الإنسان. أما أنصاف الحلول التي خصّوا بها سكان شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية فلم تعد كافية".

Pour en savoir plus :

مدونات منظمة العفو الدولية أرشيف جمهورية الكنغو الديمقراطية (باللغة الإنجليزية

وفِّروا الحماية لشعب جمهورية الكونغو الديمقراطية (مناشدة من أجل التحرك، 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2008).


Thème

Conflit armé 
Réfugiés, personnes déplacées et migrants 
Nations unies 

Pays

République démocratique du Congo 

Région ou pays

Afrique 

@amnestyonline sur Twitter

Nouvelles

22 juillet 2014

Le gouvernement gambien doit abolir les lois et pratiques draconiennes à l’origine de deux décennies de violations généralisées des droits humains, a déclaré Amnesty... Pour en savoir plus »

05 juin 2014

Les manifestants descendant dans la rue au Brésil durant la Coupe du monde risquent d’être victimes de violences policières et militaires aveugles, les autorités renforçant les... Pour en savoir plus »

03 juin 2014

Dans la deuxième partie de cette série en deux volets, deux personnes dont le nom figurait sur la liste des « personnes les plus recherchées » en Chine pour leur rôle dans le... Pour en savoir plus »

11 juillet 2014

Sasha, militant pro-ukrainien âgé de 19 ans, a été enlevé par des séparatistes à Louhansk et frappé à maintes reprises pendant 24 heures.

Pour en savoir plus »
07 juillet 2014

La condamnation à 15 ans de prison d’un éminent avocat saoudien, défenseur des droits humains, est un nouveau coup porté au militantisme pacifique et à la liberté d’... Pour en savoir plus »