أوقفوا تجارة الأسلحة اللامسؤولة

 

ويسرنا أن نزف الأنباء السارة إليكم، وأن نحيطكم علماً أنه في الثاني من إبريل 2013، صوتت حكومات الدول في الأمم المتحدة بأغلبية ساحقة لصالح تبنّي معاهدة تجارة الأسلحة.  وإذا ما جرى تنفيذ قواعد المعاهدة وأحكامها بالفعل، فسوف توقف تدفق طائفة عريضة من الأسلحة عندما تدرك الدول الموردة أن تلك الأسلحة سوف تُستخدم في ارتكاب أعمال وحشية وانتهاكات حقوقية.  ومن المفترض أن تجتمع الدول الأطراف في المعاهدة وترفع التقارير بشكل دوري، وبوسعها تعزيز المعاهدة مع الوقت.

وهذه هي المرة الأولى التي تتضمن فيها إحدى المعاهدات صراحة ضوابط خاصة بالأسلحة التقليدية وقواعد تُعنى بحقوق الإنسان، وهو ما يشكل ثمرة أكثر من 20 عاماً من الحملات وكسب التأييد.  وتُعد هذه المعاهدة نصراً مبيناً لحقوق الإنسان، إذا ما أخذنا بالحسبان قوى الشد العكسي الكبيرة التي عارضت المعاهدة، في مقابل قيام 615 دولة بالتصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح تبنّي المعاهدة!

وبعد أن جرى تبنّي المعاهدة بالفعل الآن، ثمة حاجة ملحة إلى ممارسة الضغط على الحكومات كي تبادر بالتوقيع على المعاهدة والمصادقة عليها وتنفيذ أحكامها.  ويكفي قيام 50 دولة بالمصادقة على المعاهدة كي تدخل إلى حيز النفاذ، ولكن يتعين علينا أن نستمر بالدفع في هذا الاتجاه من أجل حمل عدد مماثل من الدول على تنفيذ المعاهدة.  وحينها فقط سوف تحظى المعاهدة بفرصة حقيقية لإنقاذ أرواح الكثيرين ومعايشهم.

ما انفكت جرائم الحرب وعمليات القتل غير المشروعة والتعذيب وغير ذلك من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان تُرتكب في جميع أنحاء العالم باستخدام طائفة منوعة من الأسلحة والذخائر والمعدات العسكرية والأمنية.  وغالباً ما تُورد هذه الأسلحة إلى الجناة مباشرة أو بشكل غير مباشر، مما يشجع على المزيد من العنف غير المشروع، ويطيل أمده.  ولقد قُتل ملايين البشر وجُرحوا وتعرضوا للاغتصاب وأُجبروا على الفرار من ديارهم جراء ذلك.

ومنذ أوائل تسعينات القرن الماضي، ما انفكت منظمة العفو الدولية تدعو إلى التوصل إلى معاهدة تضمن توقف الدول عن نقل معدات حفظ الأمن والمعدات والتجهيزات العسكرية كلما كان من المرجح أن تُستخدم في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.  وفي عام 2003، أطلقت منظمة العفو الدولية حملات دولية بالتعاون مع المجتمع المدني من أجل التوصل إلى معاهدة لتجارة الأسلحة تضع قواعد صارمة لتنظيم عمليات نقل الأسلحة التقليدية دولياً.

 

ورسالتنا في هذا السياق رسالة بسيطة: يتعين وقف توريد الأسلحة إذا اتضح وجود مخاطر حقيقية باحتمال مساهمة الأسلحة المصدرة إلى بلد آخر في ارتكاب انتهاكات حقوقية خطيرة أو جرائم حرب.


لا للأسلحة التي تُستخدم في ارتكاب الأعمال الوحشية أو الانتهاكات!

*********************************** 
ولا يقتصر التهديد المستمر لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم على عمليات النقل غير المسؤولة للأسلحة التقليدية والمعدات العسكرية، بل إن ذلك يشمل أيضاً معدات حفظ الأمن والنظام.  كما أخذت التكنولوجيا العسكرية وتقنيات حفظ الأمن الجديدة تخلق تحديات دولية جديدة تواجه حقوق الإنسان.  وهكذا، فتُعنى منظمة العفو الدولية أيضاً بإجراء الأبحاث والقيام بالتحرك بشأن المشاكل التي تخلقها التجارة في الأسلحة الحربية اللاإنسانية ، والأسلحة ذاتية التشغيل، والأسلحة "الأقل فتكاً" المستخدمة في عمليات حفظ الأمن وفي السجون، وتجارة المعدات المستخدمة في التعذيب.

 

للإطلاع على المزيد من المعلومات عن الحملة والمواد المتعلقة بها:

أسلحة للقمع: هل ستشملها معاهدة تجارة الأسلحة؟ (تقرير، يونيو/حزيران 2011)

اليمن: القمع تحت الضغوط (تقرير، 24 أغسطس/آب 2010)

حقـائق قـاتلة: تأثير تجارة الأسلحة اللامسؤولة على الأرواح والحقوق ومصادر العيش (وثيقة، 5 مايو/أيار 2010)

فيديو معاهدة تجارة الأسلحة الخاص بمنظمة العفو الدولية على موقع يوتيوب

عرض الشرائح

آخر الأخبار والمستجدات

جنوب السودان: جرائم الحرب المستمرة والمجاعة التي تلوح على الأُفق تلطخ وجه عيد الاستقلال

8 يوليو 2014

أعلنت منظمة العفو الدولية، في الوقت الذي يحتفل فيه جنوب السودان بعيد استقلاله الثالث، في 9 يوليو/تموز، عن ظهور أدلة على ارتكاب كلاً من الحكومة وقوات المعارضة في جنوب السودان جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وقابلت المنظمة أثناء بعثة زار وفدهاخلالها جوبا، هذا الشهر، أشخاصاﹰ مهجّرين داخلياً وصفوا الفظائع الأخيرة والأزمة الإنسانية الوشيكة

 

الأمم المتحدة: وضع معاهدة تجارة الأسلحة موضع التنفيذ يحتاج إلى اندفاعة أخيرة

3 يونيو 2014

قالت منظمة العفو الدولية، أثناء احتفال بالذكرى الأولى للتوقيع على معاهدة تجارة الأسلحة، في 3 يونيو/حزيران، إن تقدماً سريعاً قد تحقق خلال السنة التي انقضت منذ فتح باب التوقيع على المعاهدة العالمية في الأمم المتحدة، في نيويورك؛ ومن شأن اندفاعة جديدة نحو المزيد من التصديقات أن يدخل المعاهدة حيز النفاذ قريباً هذا العام، وبما ينقذ ملايين الأرواح ويحمي حقوق الإنسان

 

تركيا: شرطة مكافحة الشغب تقمع مظاهرة سلمية بمناسبة أول مايو/أيار

1 مايو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن لجوء قوات الشرطة في اسطنبول إلى استخدام الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه ضد المتظاهرين السلميين اليوم هو أمر يستوجب الشجب ويمثل اعتداءً على حرية التعبير والتجمع السلمي



ائتلاف عالمي جديد يحث الحكومات على دوام التحقق من تكنولوجيا مراقبة الاتصالات

4 أبريل 2014

بمناسبة الإعلان في بروكسل اليوم عن تشكيل ائتلاف عالمي جديد من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان، صرح أعضاء الائتلاف أنه يجب على زعماء العالم الحرص على حرمان الطغاة والأنظمة القمعية من امتلاك نُظم ووسائل تكنولوجيا مراقبة الاتصالات المعروفة بانتهاكها للخصوصية

 

الأمم المتحدة: ارتكاب الفظائع يُؤجج بعدم الوفاء بالتعهدات على صعيد معاهدة تجارة الأسلحة

1 أبريل 2014

يستمرّ معاناة ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم جراء التبعات المميتة المترتبة على ضعف تنظيم التجارة العالمية بالأسلحة، ما لم تتخذ الحكومات خطوات سريعة تكفل دخول نصوص وأحكام معاهدة تجارة الأسلحة حيز النفاذ